الرئيسية » منوعات » فرع شجرة أصاب دماغه.. مأساة طفل بعد معاناة 5 سنوات

فرع شجرة أصاب دماغه.. مأساة طفل بعد معاناة 5 سنوات

819345-2

قضى الطفل الأميركي، تريب هالستيد، بعد 5 سنوات من حادث دام إثر سقوط شجرة على رأسه وهو دون العامين فقط.

وخلال المأساة، التف الملايين حول الطفل الصغير عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتشجيع والدعم والمساندة له ولأسرته إلى أن أسلم الروح.

ووقع الحادث الغريب للطفل الضحية عام 2012، عندما سقط فرع شجرة عليه وسحقه داخل فناء مركز رعاية يومية للأطفال في جيفرسون.

وتسببت الصدمة في تعرض الطفل لإصابة دماغية دائمة ظلت ترافقه حتى أنفاسه الأخيرة.

والخميس الماضي، كانت نقطة النهاية في هذه القصة، حيث أعلن والدا تريب عبر صفحة الطفل على “فيسبوك”، التي التف حولها أكثر من 2.7 مليون مشترك من جميع أنحاء العالم لمتابعة الحالة الصحية للطفل، أن الصبي، البالغ من العمر 7 سنوات، غادر الحياة، نقلاً عن “فوكس نيوز”.

وكتب والدا الطفل بيل وتاسي: “نحن أكثر من محطمين، إنها الصدمة، طفلنا المذهل والرائع والجميل والمعجزة، تريب، رحل اليوم الساعة 5:47 بعد الظهر. كان كل عالمنا”.

كما أوضحت الأم في تدوينة سابقة قبل الوفاة أن ابنها كان يعاني من مشكلات في التنفس عندما أيقظته للمدرسة صباح الخميس الماضي، وقالت إنها أمدته بالأوكسجين المتوافر بالمنزل لمثل هذه الحالات، وأسرعت به إلى الطوارئ.

وكشفت أن فحوص الطفل أثبتت انخفاض نسبة الأوكسجين مقابل ارتفاع مستويات ثاتي أكسيد الكربون، ما دفع الأطباء إلى منحه المزيد من الأوكسجين، إلا أنه توفي بعد الظهر من جراء إصابته بعدوى، وفق ما ذكرت الأم نقلاً عن الأطباء.

وقالت: “كنت أنا وبيل (الأب) في غرفته عندما توفي. كان جسده الهزيل يحارب العدوى، واستسلم قلبه الصغير في النهاية”.

وكان تريب يركض مثل أي طفل يبلغ من العمر عامين في فناء مركز الرعاية النهارية يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر 2012، عندما ضربه فرع الشجرة وأسقطه في حالة غياب عن الوعي.

وظل الطفل في حالة غيبوبة بعد إصابة الدماغ لعدة أسابيع، ولم يعد إلى المنزل إلا بعد 10 أشهر من الحادثة الأليمة. وخضع لاحقاً لأكثر من 12 عملية جراحية.

والتف الأصدقاء والأقارب حول الطفل والوالدين لجمع الأموال اللازمة للعلاج الطويل والمكلف.

وفي كلمتهما الأخيرة، وجه الأب والأم المكلومان، رسالة لكل المتعاطفين على مدى 5 سنوات: “نشكركم من صميم قلوبنا على مدى السنوات الخمس الماضية. لقد سمحتم لنا بالدخول إلى حياتكم، ووجدناكم عندما كنا في أشد الحاجة إليكم”.

شاهد أيضاً

856782-1

شاهد.. مرض نادر يجعل عيون طفلة كأميرات “ديزني”

تمتلك الطفلة “ميهلاني مارتينيز” ذات العامين، عيونًا هائلة ساحرة تليق بأميرة ديزني. لكن جمالها هو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *