الرئيسية » خارجيات » خطْف طفلة سوريّة في البقاع اللبناني والمطالبة بفدية ربع مليون دولار

خطْف طفلة سوريّة في البقاع اللبناني والمطالبة بفدية ربع مليون دولار

20180222191347835

حين انتقلت عائلة كتوع قبل خمسة أعوام الى لبنان بحثاً عن الأمان، لم تعتقد انها ستقف وجهاً لوجه أمام اختبارٍ قاسٍ تمثّل بخطف الابنة الطفلة صالحة (7 سنوات) من أمام المبنى حيث تقطن في منطقة بر الياس (البقاع) بينما كانت متّجهة مع شقيقيها الأصغر منها ليستقلوا الباص الى مدرستهم.

وقد أكد علي كتوع والد الطفلة انه تلقى اتصالاً من الخاطفين من رقم لبناني طالبوه فيه بفدية قدرها 250 الف دولار مقابل الافراج عن ابنته، موضحاً في اتصال مع «الوكالة الوطنية للاعلام» الرسمية أن السيارة التي استخدمها الخاطفون فضية، رباعية الدفع، مؤكداً انه يضع ثقته بالأجهزة الأمنية اللبنانية بكل فروعها لمباشرة تحقيقاتها، ومتمنياً عودة ابنته الى منزلها سالمة بأسرع ما يمكن.

وفي حين سارعتْ تقارير لم يتم تأكيدها الى الإشارة الى ان عملية الخطف حصلت من قبل سورييْن ولبناني يُعتقد أنهم توجهوا الى الأراضي السورية عبر معابر غير شرعية، فإن الأجهزة الأمنية تعمل على التدقيق في ما رصدتْه الكاميرات المجاورة في مكان الخطف والتي تُظهِر (بحسب ما كشف موقع «النهار» الالكتروني) جيب شيروكي فضّياً جاب الشارع وتوقف قرب صالحة وشقيقيها البالغين من العمر 5 و 4 سنوات، بينما كانوا متجهين من باب المبنى الذي تقطنه العائلة، أمتاراً قليلة الى حيث توقف الباص، بمحاذاة المبنى، قبل ان يترجل احد ركاب الجيب، وهو يرتدي كوفية، وينتزع صالحة، تحت عيون والدتها الواقفة عند النافذة تراقب وصول اطفالها الى الباص، وامام احدى الجارات التي كانت متجهة الى وظيفتها، لتنطلق بعدها السيارة التي اقحمت فيها صالحة في اتجاه تعمل الاجهزة الامنية على رصد مساره، فيما واصل شقيقاها طريقهما الى الباص الذي أقلع سائقه غافلاً عما جرى.

يُذكر ان عائلة كتوع تعمل في مجال مبيع الألبسة الجاهزة تحت اسم شركة مخازن حنين الكبرى، وأفاد الجيران انها شيّدت أخيراً مبنى يسكنه علي ووالداه وشقيقه.

شاهد أيضاً

588622_e

الشرطة الألمانية تخلي كاتدرائية كولونيا بسبب مشتبه فيه

أعلنت الشرطة الألمانية اليوم الجمعة أنه تم إخلاء كاتدرائية مدينة كولونيا بسبب رجل مشتبه فيه. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *