الرئيسية » أهم الأخبار » مقتل صحفي في التلفزيون السوري

مقتل صحفي في التلفزيون السوري

 

قتل الخميس في دمشق صحفي يعمل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السورية، حسب وكالة الأنباء الرسمية سانا.

وقالت الوكالة إن “مجموعة إرهابية مسلحة اغتالت الزميل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الصحفي والحقوقي باسل توفيق في حي التضامن في دمشق”، واضعة العملية “في إطار استهداف الإعلام الوطني”.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريد إلكتروني “اغتال مسلحون معارضون الصحفي باسل إثر إطلاق رصاص في حي التضامن في مدينة دمشق”، مشيرا إلى أن ناشطين “وصفوا الصحفي المقتول بـ “الشبيح” في إشارة إلى أفراد ميليشيات موالية لنظام الرئيس بشار الأسد”.

وتعرض صحفيون يعملون في وسائل إعلام رسمية لاعتداءات منذ بدء الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد منتصف مارس 2011، ففي 10 أكتوبر الماضي، اغتيل مراسل قناة الإخبارية السورية التابعة للهيئة في دير الزور محمد الاشرم، حسب وكالة فرانس برس.

وأشارت القناة في حينه إلى أن “إرهابيين” قتلوه لأنه كان “يحمل كاميرته ويعمل على توثيق إرهابهم وإجرامهم”.

ونددت منظمة مراسلون بلا حدود في أغسطس بالاعتداءات على الإعلام الحكومي في سوريا، بعد سلسلة انفجارات وعمليات قتل طالت وسائل إعلام رسمية وعاملين فيها.

ويواجه الصحفيون صعوبة في تغطية الأحداث في سوريا، وتشير أرقام منظمة “مراسلون بلا حدود” إلى أن 14 صحفيا لقوا حتفهم منذ بدء النزاع.

كذلك فقد صحفيون من دون أن يكشف مصيرهم، منهم الصحفي الأردني من أصل فلسطيني بشار فهمي القدومي العامل مع قناة “الحرة” الأميركية الناطقة باللغة العربية، والصحفي الأميركي أوستين تايس.

شاهد أيضاً

547105_e

#أردوغان يصل إلى #السعودية في نطاق جولة خليجية لبحث الأزمة

وصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الاحد إلى جدة لبحث الازمة الخليجية مع القيادة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *