الرئيسية » أهم الأخبار » كندا تكشف هوية مواطنيها المشاركين بهجوم عين أميناس

كندا تكشف هوية مواطنيها المشاركين بهجوم عين أميناس

 

كشفت السلطات الكندية أخيراً عن هوية مواطنيها الاثنين المتورطين في الهجوم على القاعدة النفطية الجزائرية في عين أميناس جنوب الجزائر في يناير/كانون الثاني الماضي، مؤكدة بذلك التصريحات الجزائرية في هذا الشأن.

وعرضت شبكة “سي بي سي” الإخبارية صوراً للكنديين اللذين كانا ضمن مجموعة تتألف من 30 شخصاً تنتمي إلى تنظيم القاعدة، التي شنت الهجوم على قاعدة تيقنتورين بعين أميناس. وأفادت أنهما من مقاطعة أونتاريو بكندا.

كما عرفت الشبكة عن أحدهما باسم خريستوس كاتسيروباس، وقالت إنه متحدر من عائلة يونانية أورثوذكسية، والآخر باسم علي مدلج من دون كشف تفاصيل أخرى عنه. وكانا يقيمان في حي سكني تسكنه الطبقة الوسطى، بحسب التحقيق الذي أجراه صحافيو سي بي سي نيوز.

وذكرت مصادر الشبكة أنه “يرجح أن يكون كاتسيروباس ومدلج فجرا نفسيهما عمداً” في الانفجار الكبير الذي قتل فيه الرهائن العشرة الذين كانوا لا يزالون محتجزين، وربما كانوا موثوقين بأنابيب الغاز في المصنع. وبحسب المصادر، فإن اثنين على الأقل من رفاق الكنديين في المدرسة غادرا معهما إلى الخارج.

أول رد فعل رسمي

وفي أول رد فعل رسمي على ما بث، قال وزير الهجرة الكندي جيسون كيني من مدينة فانكوفر غرب كندا إنه لا يملك تأكيدات وإن أجهزة بلاده الأمنية تحقق في الأمر، مضيفاً أن بلاده لن تخسر المعركة مع الإرهاب الداخلي إن وجد على حد تعبيره، وإن مثل هذا الأمر- في إشارة إلى انضمام عدد من مواطنيه إلى حركات التطرف و الإرهاب- عرفته العديد من الدول الغربية، على غرار أميركا التي تورط عدد من مواطنيها وهم أميركيو النشأة في حركات الإرهاب والعنف.

وحاول الوزير من خلال تصريحاته أن يقلل من حجم الموضوع، الذي كان العنوان الرئيس في وسائل الإعلام الكندية، حين قال إن بلاده ليست محصنة من الإرهاب، لكن عليها أخذ الحيطة والحذر، وإن هناك العديد من الدول الأوربية وحتى أميركا تنشط فيها شبكات متطرفة. بدوره لم يخف وزير الخارجية جون بيرد قلقه إزاء ما وصفه بتنامي التطرف الداخلي، الذي قال إن السلطات الكندية تأخذه على محمل الجد، وأن الأوان قد آن للبحث عن أسبابه من خلال التقرب إلى عائلات ومحيط المتورطين.

يذكر أن الشرطة الكندية كانت أكدت في 23 اذار/مارس الماضي وجود كنديين بين عناصر الوحدة المسلحة الذين قتلوا بدون أن تورد أي تفاصيل.

وقام المهاجمون خلال العملية في 16 كانون الثاني/يناير باحتجاز مئات الموظفين رهائن ردا على العملية العسكرية التي أطلقتها القوات الفرنسية ضد المتمردين الإسلاميين في مالي. وبعد أربعة ايام شنت القوات الخاصة الجزائرية هجوماً على خاطفي الرهائن، وكانت حصيلة عملية الاحتجاز والهجوم على الخاطفين مقتل 37 رهينة أجنبية وجزائري واحد، فضلاً عن 29 مهاجماً.

شاهد أيضاً

عاجل الكويت

عاجل…مقتل شرطي وإصابة آخرين في اشتباكات بين مسلحين والأمن المصري بسيناء

كويت نيوز: عاجل….مقتل شرطي وإصابة آخرين في اشتباكات بين مسلحين والأمن المصري بسيناء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *