الرئيسية » الرياضه » بايرن ميونخ يفلت من كمين ارسنال بشق الأنفس ويتأهل لدور الثمانية بدوري الأبطال

بايرن ميونخ يفلت من كمين ارسنال بشق الأنفس ويتأهل لدور الثمانية بدوري الأبطال

 

بصم بايرن ميونخ على صك غياب الأندية الإنجليزية بصفة كاملة عن منافسات دور الثمانية لمسابقة دوري أبطال أوروبا حينما أخرج أرسنال من المسابقة رغم خسارته أمامه بهدفين نظيفين في إياب دور الستة عشرة التي أقيمت على ملعب (اليانز ارينا).

ونجح الفريق البافاري في الإفلات من كمين المدفعجية الذين افتتحوا التسجيل مبكراً عبر المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو في الدقيقة الثالثة ،قبل أن  يعزز مواطنه لوران كوسيلني بهدف ثان في الدقيقة 85، من دون أن ينجح رفاقه في تسجيل هدف التأهل ،ليطير البايرن ببطاقة التأهل مستفيداً من فوزه ذهاباً على ملعب الإمارات بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

قدم الفريقان شوطاً تكتيكياً في الحصة الأولى التي استهلها المدفعجية بهدف مبكر، لم يرفع منسوب الجرأة عند أبناء (فينجر) لتعزيزه ،ولم يجد ردة الفعل المطلوبة من تلامذة هاينكس رغم أفضليتهم النسبية في الشوط الأول ،وفي الشوط الثاني واصل البايرن أفضليته وأهدر العديد من فرص التسجيل، قبل أن ينتفض أرسنال في الدقائق الأخيرة ويسجل هدفاً ملعوباً جمد الدماء في عروق الألمان الذين تنفسوا الصعداء مع صافرة النهاية.

افتقد البايرن جهود نجم وسطه الفرنسي فرانك ريبيري للإصابة، و(النمر) الألماني شفاينشتايجر للإيقاف، بينما حرمت الإصابة أرسنال من جهود كل من نجمه الواعد ويلشير ومهاجمه الألماني لوكاس بودولسكي الذي تجنب مواجهة مشحونة بالعواطف أمام جماهير فريقه الأسبق !!

الغيابات الإضطرارية في صفوف الفريقين دفعت مدربيهما إلى إجراء تعديلات طفيفة على تشكيلتيهما نسبةً إلى مباراة الذهاب ،فدفع يوب هاينكس مدرب البافاري بلاعب الارتكاز جوستافو بديلا ل(شفايني)،وأشرك الهولندي روبين عوضاً عن ريبيري،بينما منح الفرنسي آرسن فينجر الثقة لمواطنه جيرو للعب كرأس حربة صريح منذ البداية لتعويض غياب بودولسكي،فيما أبقى مدافعه العملاق فيرمالين على دكة البدلاء وأشرك كوسيلني على حسابه.

بدأ البايرن بتشكيلة يغلب عليها طابع التوازن من خلال اللعب بطريقة 4/2/3/1 ،وذلك من خلال الدفع بالثنائي فان بويتن ودانتي كقلبي دفاع،والظهيرين ألابا والقائد لام،فيما لعب مارتينيز وجوستافو في محور الإرتكاز ،تاركين مهمة الإسناد الهجومي للثلاثي مولر وروبين وكروس الذين لعبوا خلف رأس الحربة ماندوزوكيتش.

في المقابل زج العجوز الفرنسي بتشكيلة يغلب عليها الطابع الهجومي من خلال طريقة 4/1/4/1 عبر الدفع بقلبي الدفاع ميرتساكير وكوسيليني والظهيرين جينكنسون وجيبز،وتولى القائد أرتيتا مهام لاعب الإرتكاز لضبط الإيقاع في منطقة المناورة،فيما تولى الرباعي والكوت وروزيسكي وكازورلا ورامسي مهام الإسناد الهجومي خلف رأس الحربة جيرو.

لم يمنح أرسنال جماهير (الأليانز أرينا) فرصة أخذ مواقعها على المدرجات حتى باغتها بهدف السبق السريع بعد مرور 3 دقائق فقط على صافرة البداية بعد جملة هجومية بارعة بدأها روزيسكي الذي مرر الكرة إلى والكوت في الميمنة ليرسلها عرضية مثالية كشفت التمركز الهش لمدافعي البايرن وترجمها جيرو بقوة في شباك نوير.

منح الهدف المبكر لاعبي أرسنال جرعة معنوية لم تنعكس على مردوده الفني، فيما عمل لاعبو البايرن على إحتواء حماس ضيوفهم ،وذلك من خلال تدوير الكرات في منطقة المناورة والعمل على كسب مساحات إضافية في ملعب أرسنال، قبل أن يبدأوا بتهديد مرمى المدفعجية بقذيقة كروس التي أمسكها الحارس فابيانسكي بثبات،ثم سدد جوستافو كرة قوية اعتلت العارضة.

أفضلية البايرن النسبية قوبلت بتحفظ غريب من لاعبي أرسنال الذين تراجعوا بلا مبرر للمواقع الدفاعية وتضاءلت روح المبادرة الهجومية لديهم ، ما منح أصحاب الأرض أريحية مواصلة البحث عن التعادل الذي كاد يتحقق عبر كروس الذي تلقى عرضية لام وأرسلها أرضية زاحفة تألق فابيانسكي في إمساكها.

حاول أرسنال العودة إلى المباراة ،فتراجع روزيسكي الى جانب أرتيتا للحد من إنطلاقات مولر وكروس ،قبل أن يتخلى جينكنسون عن حذره الدفاعي وتقدم لمساندة والكوت في الميمنة والأخير كان الأكثر نشاطاً بين زملائه فأرسل أكثر من كرة عرضية لم تشكل الخطورة المطلوبة على مرمى نوير ،في حين لم يظهر كازورلا أطلاقاً في الصورة ما زاد من متاعب الآلة الهجومية للجنرز.

لم تحمل الدقائق الأخيرة من زمن الشوط الأول أي جديد في ظل انحصار اللعب في منتصف الملعب ،في وقت بدا فيه أن الفريقان يدخران جهودهما إلى صراع الحسم في الشوط الثاني .

إنطلاقة الحصة الثانية شهدت بداية هجومية للفريق البافاري الذي سيطر على مجريات الأمور وبادر للإمتداد صوب مرمى فابيانسكي من مختلف المحاور ،وأكد كروس أنه مكمن الخطورة الأول في تشكيلة البايرن حينما سدد كرة قوية من خارج المنطقة مرت بمحاذاة القائم الأيمن.

حاول أرسنال الرد على أفضلية مضيفه ،فعمل رامسي وكازرولا على تبادل المراكز للهروب من رقابة جوستافو ومارتينيز ،وشن المدفعحية هجوماً معاكساً إنتهت خطورته بسبب أنانية جيرو الذي سدد كرة عشوائية عالية  أثارت غضب مواطنه فينجر!!

ورغم الأفضلية النسبية للضيوف في الإستحواذ على الكرة ،إلا أن الفاعلية الهجومية للبايرن كانت أكثر وضوحاً ،فسدد مولر كرة من الميمنة ارتطمت بقدم المدافع وألتقطها الحارس ،ثم أرسل جوستافو كرة قوسية  من خارج المنطقة مرت بجانب القائم، قبل أن يهدر روبين أخطر فرص البايرن حينما انفرد تماماً بالمرمى لكن الحارس فابيانسكي أبعد كرته ببراعة إلى ركنية.

انتظر فينجر حتى الدقيقة 71 لضخ دماء جديدة في تشكيلته حينما سحب والكوت ورامسي ودفع بدلاً منهما بتشامبرلين وجيرفينيو بحثاً عن تعزيز الفاعلية الهجومية  ،بينما أشرك هاينكس مدرب البايرن جوميز بدلاُ من ماندوزوكيتش الذي لم يشكل أي خطورة تذكر على مرمى فابيانسكي.

وكاد جيرفينيو أن يترك بصمته سريعاً على مجريات الأحداث حينما تلاعب بمدافعي البايرن داخل الصندوق وسدد كرة أرضية زاحفة تهادت بجوار القائم الأيمن مفوتاً فرصة مواتية لأرسنال،ما دفع هاينكس إلى اجراء تبديل سريع فسحب كروس وزج بتيموشوك لتقوية دفاعاته خشية الصحوة المتأخرة للضيوف.

اشتعلت الإثارة في الدقائق الأخيرة حينما تمكن أرسنال من تسجيل الهدف الثاني بواسطة المدافع كوسيلني الذي ارتقى بأناقة لكرة ركنية وسددها برأسه على يمين نوير في الدقيقة 85 .

دفع لاعبو أرسنال بكل ثقلهم بغية إحراز هدف التأهل لكن الوقت المتبقي لم يسعفهم في تحقيق النتيجة المنشودة ليخرج الجنرز برأس مرفوع ،ويخطف البافاري بطاقة التأهل بعد معاناة شديدة.

شاهد أيضاً

537323_e

#السعوديه_العراق الأخضر يتجاوز العراق ضمن تصفيات كأس العالم

نجح المنتخب السعودي بتخطي عقبة نظيرة العراقي ضمن تصفيات كأس العالم روسيا 2018 بهدف وحيد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *