الرئيسية » الرياضه » تيفيز يمنح سيتي الفوز على أستون فيلا

تيفيز يمنح سيتي الفوز على أستون فيلا

 

قلص مانشستر سيتي الفارق مع مانشستر يونايتد متصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم إلى 12 نقطة بعدما سجل كارلوس تيفيز هدفاً ليمنح حامل اللقب الفوز 1-صفر على مضيفه أستون فيلا الاثنين.

ووضع المهاجم الأرجنتيني الكرة بهدوء في المرمى ليعاقب أصحاب الأرض على خطأ دفاعي قبل نهاية الشوط الأول مباشرة، ورغم أنه لم يلعب بكل قوته إلا إن سيتي نادراً ما تعرض لمتاعب في طريقه لتحقيق الانتصار الذي ترك فيلا في منطقة الهبوط.

ولا يزال يونايتد، الذي سيواجه ريال مدريد في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا الثلاثاء، يبدو غير قابل للإيقاف في سعيه نحو اللقب 20 في الدوري إذ يبلغ رصيده 71 نقطة.

وقبل عشر مباريات على نهاية المسابقة يمتلك سيتي 59 نقطة ويحتل توتنهام هوتسبير المركز الثالث وله 54 نقطة.

وقال روبرتو مانشيني مدرب سيتي، الذي نال فريقه اللقب في آخر مباراة في الموسم الماضي بعد تعويض فارق ثماني نقاط مع يونايتد، لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية “يجب أن نستمر في تحقيق الفوز وننتظر لنرى. هذه هي كرة القدم.. لا يوجد شيء مستحيل”.

وأضاف “نعلم أن الأمر سيكون صعباً لكننا سنواصل المحاولة. بالنسبة لنا كان من المهم أن يظل الفارق 12 نقطة مع يونايتد وبالنسبة لنا البطولة لم تنته بعد”.

وسيطر فيلا، الذي كان بحاجة لنقطة واحدة من أجل الخروج من منطقة الهبوط، على اللعب في أول 20 دقيقة واقترب من افتتاح التسجيل عندما كانت ضربة رأس من كريستيان بنتيكي في طريقها للشباك إلا إن تيفيز أبعدها من على خط المرمى.

وحاول مدافع فيلا سياران كلارك القيام بلعبة استعراضية بدلاً من تمرير الكرة للأمام بشكل مباشر لينتزعها إيدين جيكو ثم مرر المهاجم البوسني إلى تيفيز الذي تجاوز الحارس جوزان قبل أن يسدد في الشباك رغم محاولة كلارك إبعاد الكرة من على خط المرمى.

وكاد تيفيز أن يضاعف النتيجة لصالح سيتي في بداية الشوط الثاني لكن تسديدته أنقذها جوزان الذي قدم مباراة جيدة، بينما كان جو هارت حارس سيتي بمثابة المتفرج قبل أن يشكل فيلا ضغطاً شديداً قرب النهاية لكن دون جدوى.

شاهد أيضاً

547408_e

مرتضى منصور لـ«إيناسيو»: أنت مدرب فاشل ومش هاسيبك

علق رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضى منصور على هزيمة الزمالك أمام العهد اللبناني بهدف وخروج …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *