الرئيسية » مجلس الامه » علي الراشد: نشكر الشعب العُماني لدعمه الحق الكويتي إبان الغزو الغاشم

علي الراشد: نشكر الشعب العُماني لدعمه الحق الكويتي إبان الغزو الغاشم

 

كويت نيوز: التقى رئيس مجلس الامة علي الراشد والوفد المرافق نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء في سلطنة عمان الشقيقة صاحب السمو فهد بن محمود آل سعيد.

جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتناول آخر التطورات الاقليمية والدولية.

ونقل الراشد خلال اللقاء تحيات حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهده الامين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح الى اخيهم جلالة السلطان قابوس بن سعيد.
كما التقى الراشد بالوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي عبدالله.
جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات بين دولة الكويت وسلطنة عمان الشقيقة وزيادة التعاون بينهما في كافة المجالات.

من جانب آخر التقى الراشد والوفد المرافق له برئيس مجلس الشورى خالد بن هلال المعولي جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين مجلس الامة ومجلس الشورى العماني والتنسيق والتعاون فيما بينهما في المؤتمرات البرلمانية الدولية.

حضر اللقاءات النواب سعود الحريجي، هشام البغلي، هاني شمس، عبدالله التميمي، نواف الفزيع، وفيصل الكندري.

وقال الراشد في تصريح صحافي عقب الاجتماع ان المحادثات التي اجراها مع سمو السيد فهد بن محمود آل سعيد شملت كافة القضايا ونقل شكره وتقديره لدور سلطنة عمان وعلى رأسهم جلالة السلطان قابوس بن سعيد والشعب العماني الشقيق في دعم الحق الكويتي ابان الغزو العراقي الغاشم وطبيعة العلاقات القوية التي تربط بين السلطنة الشقيقة ودولة الكويت.

وعن ابرز ما تناوله مع رئيس مجلس الشورى العماني خالد المعولي اوضح الراشد انه وجه دعوة رسمية له لزيارة الكويت في شهر ابريل المقبل وستتزامن الزيارة الاخوية مع استضافة مجلس الامة الاجتماعات الاتحاد البرلماني العربي التاسع عشر.

العلاقات البرلمانية

واضاف الرشاد انه تم بحث العلاقات بين البرلمانيين الشقيقين وسبل تعزيزها والتنسيق بينهما اقليميا ودوليا علاوة على بحث موضوع التدريب البرلماني وتبادل الخبرات لافتا الى ان الامين العام لمجلس الامة علام علي الكندري قدم شرحا حول دور اجتماعات الامناء العامين الخليجيين لتحقيق هذا الامر.

كما تم توجيه الدعوة لمجلس الشورى العماني لارسال موظفيه للتدريب في مركز التدريب التابع للامانة العامة لمجلس الامة.

وكان الراشد قد اعلن في تصريح صحافي لدى وصوله الى مسقط انه سيجري محادثات مع كبار المسؤولين العمانيين تتناول سبل دعم وتعزيز اوجه التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات اضافة الى استعراض عدد من التطورات الحالية على الساحتين الاقليمية والدولية والامور ذات الاهتمام المشترك.

واضاف انه سيبحث كذلك في سبل تدعيم وتعزيز العلاقات الاخوية التي تربط بين سلطنة عمان والكويت في مختلف المجالات لاسيما في مجلس الشورى بما يخدم مصالح البلدين وشعبيهما الشقيقين وذلك في اطار التشاور والتنسيق بينهما اضافة الى استعراض مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
واشار الى ان زيارته سلطنة عمان تأتي في اطار جولة خليجية قام بها لدول مجلس التعاون الخليجي وان سلطنة عمان ستكون المحطة الاخيرة في هذه الجولة.

وكان في استقبال رئيس مجلس الامة لدى وصوله رئيس مجلس الشورى خالد بن هلال المعولي وسفير دولة الكويت لدى سلطنة عمان سالم الزمانان وعدد من المسؤولين في مجلس الشورى العماني.
وقال النائب هشام البغلي في تصريح صحافي على هامش الزيارة ان زيارة الوفد البرلماني لسلطنة عمان تأتي استكمالا للزيارات التي يقوم بها رئس مجلس الامة علي الراشد لدول مجلس التعاون الخليجي والتي يهدف منها زيادة التعاون الشعبي ما بين دول المنطقة التي ترتبط بعلاقات متميزة سواء على المستوى الرسمي او على المستوى الشعبي.

واضاف البغلي ان الوفد البرلماني لمس تفهما كاملا لمجمل القضايا التي تهم الطرفين وتعاونا في المحافل الاقليمية والدولية البرلمانية ما بين مجلس الامة ومجلس الشورى العماني وتعزيز العمل البرلماني لافتا الى ان مثل هذا التعاون ليس بغريب على البلدين الشقيقين اللذين يتمتعان بعلاقات راسخة وقوية ممتدة على مدى اكثر من قرن ونصف القرن.

الدبلوماسية الشعبية

بدوره قال النائب فيصل الكندري ان الدبلوماسية الشعبية تعمل جنبا الى جنب مع السياسة الحكومية ولقد لمسنا ارضية خصبة للتعاون فيما بيننا وبين الاشقاء في سلطنة عمان الشقيقة مشيرا الى ان المباحثات مع المسؤولين الحكوميين والاخوة في مجلس الشورى العماني كانت ممتازة وواضحة في دعم التعاون بين البلدين الشقيقين على كافة الاصعدة سواء سياسية او اقتصادية او تلك التي تتعلق بالتعاون الثقافي والتقني.

واضاف الكندري ان الوفد البرلماني الكويتي اشاد بالتجربة التنموية في عمان وخصوصا بناء الانسان العماني الذي هو ركيزة التنمية في السلطنة واظهرت معدن المواطن الخليجي الكفء القادر على الانتاج والعمل في كافة التخصصات مشيرا الى ان بناء الانسان الخليجي مطلب لنا جميعاً في دول مجلس التعاون الخليجي والتجربة العمانية في هذا المجال تعطينا الثقة الكاملة في ابنائنا.
وقال النائب عبدالله التميمي ان المحادثات الكويتية – العمانية كانت بناءة ومثمرة وتعكس العلاقات القوية التي تربط بينهما مشيرا الى دعم حكومي وشعبي عماني لمواقف الكويت وقضاياها وهو امر ليس بمستغرب على الاخوة في سلطنة عمان الشقيقة التي كانت ومازالت داعمة لشقيقتها الكويت.

واضاف التميمي ان العلاقات الكويتية العمانية مثال للعمل الاخوي الناجح لافتا الى ان العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين تسير وفق ما هو مخطط له ولها انعكاسات ايجابية على الشعبين الشقيقين وهي ترجمة لرغبات حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وشقيقه جلالة السلطان قابوس بن سعيد اللذين يدعمان التعاون في كافة المجالات.

واشاد التميمي بالتجربة البرلمانية العمانية التي تطورت خلال العقدين الماضيين وعكست رغبة الاشقاء العمانيين في وجود تجربة ديموقراطية تتناسب وعادات البلاد مشيرا الى ان التدرج في التجربة العمانية نموذج يحتذى به ويظهر المشاركة الشعبية البناءة التي تفيد المجتمع وفقا لعاداته وتقاليده العربية والاسلامية.

اقام سفير دولة الكويت لدى سلطنة عمان الشقيقة سالم الزمانان اول من امس حفل عشاء على شرف معالي رئيس مجلس الامة علي فهد الراشد والوفد المرافق له.

شاهد أيضاً

3_26_201794524AM_9909749821

ترقب سياسي وشعبي لخروج ضمير الأمة 21 أبريل

مع بداية العد التنازلي لإنتهاء فترة محكومية النائب السابق مسلم البراك والإفراج عنه، شهدت مواقع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *