الرئيسية » أهم الأخبار » مواجهات بين الجيش وأنصار البيض في عدن

مواجهات بين الجيش وأنصار البيض في عدن

 

تجددت المواجهات، السبت، بين قوات الجيش اليمني وأنصار نائب الرئيس السابق، علي سالم البيض، في عدن، حيث يشهد جنوب البلاد توترا بين الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، والقوات الحكومية منذ 21 فبراير الماضي.

وقالت مصادر إن الجيش اليمني تمكن من فرض سيطرته على منطقة المنصورة بعد اشتباكات وصفتها بالـ”طفيفة”، أدت إلى مقتل شخص، وإصابة 4 آخرين بجروح.
وأكد نشطاء نبأ مقتل محتج في الاشتباكات، وقالوا إنه قتل السبت عندما فتحت قوات الأمن النار لمنع المحتجين من إغلاق الطرق في مدينة المنصورة في محافظة عدن.

وكان الجيش عمد إلى فتح الطرقات التي أغلقها مناصرون للبيض بواسطة الحجارة والإطارات المشتعلة، وذلك في ظل انتشار كثيف لقوات الأمن في مناطق عدة في عدن التي شهدت أعمال عنف في فبراير حصدت عددا من القتلى، تلتها دعوات من قبل أنصار الحراك للعصيان المدني.

وتتزامن هذه الاشتباكات مع الزيارة التي يقوم بها الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، لعدن منذ مطلع الأسبوع الماضي، في محاولة لاحتواء الأزمة السياسية في البلاد، وحث أنصار الحراك على المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الذي سينطلق في 18 مارس الجاري.

وعلى هذا الصعيد، أجرى هادي لقاءات مع عدد كافة الأطياف السياسية في الجنوب، في وقت أفادت مصادر “سكاي نيوز عربية” أن الرئيس اليمني سيجتمع في الأيام القليلة المقبلة مع قيادات في الحراك الجنوبي بهدف تهدئة الأوضاع في الجنوب.

يشار إلى أن الاضطرابات التي شهدتها مدن جنوب اليمن بدأت بعد أن اندلعت اشتباكات بين قوات الأمن وناشطين من الحراك الجنوبي، الشهر الماضي، بينما كان أنصار الوحدة يتظاهرون بمناسبة الذكرى الأولى لانتخاب هادي رئيسا توافقيا لليمن.

وتطالب معظم فصائل الحراك بالعودة إلى دولة الجنوب التي كانت مستقلة حتى العام 1990، كما ترفض شريحة كبيرة من الحراك المشاركة في الحوار الوطني الذي أقر بموجب اتفاق انتقال السلطة، خاصة الفصيل الذي يتزعمه البيض.

وكان هادي وجه نداء ملحا للجنوبيين من أجل المشاركة في الحوار، كسبيل وحيد لحل ملفات البلاد العالقة، وشن هجوما على البيض الذي يقود التيار الرافض للوحدة والحوار.

شاهد أيضاً

537340_e

الكويت تعلن حملة #ابشري_يالصومال

حملة #ابشري_يالصومال التي أطلقتها الكويت بلد قائد الانسانية اليوم، وذلك بعد تردي الوضع الانساني في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *