الرئيسية » الرياضه » الريال يستعرض قوته ويقسو على برشلونة في كلاسيكو تكتيكي .. وميسي يواصل تحطيم الأرقام

الريال يستعرض قوته ويقسو على برشلونة في كلاسيكو تكتيكي .. وميسي يواصل تحطيم الأرقام

 

أكد ريال مدريد سيطرته على الكلاسيكو للمرة الثانية على التوالي خلال أيام قليلة وفاز على غريمه برشلونة 2-1 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب سانتياجو برنابيو معقل النادي الملكي ، ضمن مباريات الأسبوع 26 من الدوري الأسباني ، وبهذه النتيجة توقف رصيد البارسا عند 68 نقطة في الصدارة بينما إرتفع رصيد الريال ل 55 نقطة في المركز الثالث مقلصا الفارق ل 13 نقطة .

لم تحفل المباراة باللمحات الفنية العالية ، والحماس بين الفريقين  في الشوط الأول نظرا للفارق الكبير في النقاط ،بينما تحسن الأداء وإرتقى لمستوى الحدث في الشوط الثاني ، ووضح أن مورينيو يعرف كيف يلعب أمام البارسا جيدا .. أحرز للريال بنزيمة (د 6) وراموس (د 82 ) ولبرشلونة ميسي (د 18) .

البرغوث الأرجنتيني ميسي واصل هوايته في تحطيم الأرقام القياسية ، حيث عادل رقم الأسطورة دي ستيفانو محرزا الهدف رقم 18 في لقاءات الكلاسيكو ، وإنفرد بتسجيله أهدافا في المباراة رقم 16 على التوالي بالدوري الأسباني .. بينما فشل برشلونة في تحقيق الفوز على غريمه التقليدي للمباراة الخامسة على التوالي حيث كان أخر فوز للكتالونيين 23 أغسطس الماضي .

الثعلب البرتغالي مورينيو المدير الفني للريال أجرى تعديلات على التشكيل الذي لعب به في لقاء الكأس نظرا لإنشغاله بلقاء المانيو أوربيا ، حيث لعب بطريقته المعتادة 4-2-3-1 ، ولكنه أجرى تعديلات عديدة حيث دفع ببنزيمة كرأس حربة ، وخلفه كالييخون من الجهة اليمنى بدلا من دي ماريا الموقوف ، وكاكا في المنتصف ، وموراتا في الجهة اليسرى ، بينما جلس على دكة البدلاء  أوزيل، وكريستيانو وخضيرة لإراحتهم .

بينما دخل رورا مدرب البارسا المباراة واضعا في إعتباره ضرورة تحقيق الفوز ، ومصالحة الجماهير بعد هزيمة الكأس ، فلعب بطريقته الهجومية 4-3-3 بتقدم الثلاثي ميسي ، وبيدرو ، ودافيد فيا لتحقيق الكثافة الهجومية ، بينما جلس فابريجاس على دكة البدلاء .

الضغط منذ البداية كان شعار الريال حيث لم يهنأ لاعبو برشلونة بتمريراتهم في الدقائق الأولى ، وسبب الضغط المتواصل بعض الإرتباك في الدفاعات الكتالونية ، وهو ما إستغله نجوم النادي الملكي ، وفي الدقيقة السادسة أرسل موراتا كرة عرضية من الجهة اليسرى مرت من دفاع البارسا المترهل ، لتصل لبنزيمة الذي لم يجد أي صعوبة في إيداعها مرمى فالديز حارس برشلونة محرزا الهدف الأول للريال .

الهدف المبكر لم يكن محبطا للكتالونيين ، وحاولوا إستعادة الثقة المفقودة سريعا من خلال تمريراتهم القصيرة في منطقة المنتصف ، وحاول ميسي الهروب من الرقابة اللصيقة التي فرضها عليه الدفاع الملكي ، وإستغل إنييستا مهارته في منتصف الملعب ليسيطر البارسا على مجريات اللعب ، بينما إعتمد الريال على الهجمات السريعة المرتدة عند إستخلاص الكرة .

التخلص من الرقابة اللصيقة ، والتحرك بدون كرة كان الشغل الشاغل للبرغوث الأرجنتيني ميسي ليستطيع إستخدام مهارته المفقودة منذ المباراة السابقة ، وبالفعل تخلص ميسي من رقابة راموس في نفس توقيت تمريرة دانييل ألفيس ليستقبل الكرة مراوغا راموس ، وسدد بيسراه لتسكن الزاوية اليسرى للحارس لوبيز محرزا هدف التعادل في الدقيقة 18 .. ليعادل الرقم القياسي المسجل بإسم الأسطورة دي ستيفانو الذي أحرز 18 هدفا في لقاءات الكلاسيكو ، ويسجل في المباراة رقم 16 على التوالي بالليجا .

سيطر لاعبو البلوجرانا على منتصف الملعب من خلال التمريرات القصيرة التي يتقنها نجومه ، ولكن هذا لم يستفز لاعبو الريال الذين إلتزموا تكتيكيا بالدفاع من منتصف ملعبهم ، والإعتماد على الهجمات المرتدة من خلال الجانبين ، وخاصة الجهة اليسرى التي يشغلها موراتا .. وكاد ميسي أن يضيف لدغته الثانية في الدقيقة 32 عندما سدد الكرة ، ولكنها ذهبت في المكان الذي يتواجد فيه لوبيز حارس الريال ، ورد عليها موراتا لاعب الريال الذي كاد أن يحرز للملكي برأسية من عرضية مودريتش ، ولكنها هزت الشباك من الخارج .

على خلاف جميع مباريات الكلاسيكو جاء هذا اللقاء مختلفا من حيث قلة الحماس والمهارات العالية ، نظرا لإقتراب برشلونة من حسم لقب الدوري ، وتركيز الفريقين على مباراتي ميلانو ، والمانيو في دوري أبطال أوروبا فكان الإهتمام بعدم الهزيمة أكبر من تحقيق الفوز فلم يستمتع الجميع بالفنيات العالية في مثل هذه المباريات ، لينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق .

لم يجر أي مدير فني تغييرات مع مطلع الشوط الثاني وإن كان مورينيو طلب من رونالدو وأوزيل وسامي خضيرة لإجراء عملية الإحماء منذ بداية الشوط إستعدادا للدفع بهم .. وخاصة بعد إنخفاض مستوى الهجوم الملكي وعدم تواجدهم في المناطق الأمامية في الدقائق الأولى من الشوط .

الأوركسترا الكتالونية إستعادت عزف ألحانها حيث عادت التمريرات السريعة المؤثرة والتشكيلات الخاصة التي لا يجيدها سوى البارسا ، وشكلت الهجمات خطورة على مرمى الريال ، وهو ما جعل مورينيو يسارع في إجراء التغييرات في الدقيقة 58 حيث دفع بالثنائي رونالدو وسامي خضيرة بدلا من بنزيمة وكاكا .

التغييرات الملكية كان لها مفعول السحر على اللقاء الذي أصبح أكثر إثارة ، وعاد الكلاسيكو إلى متعته حيث أشعل رونالدو أجواء ملعب برنابيو من خلال مهارته ، وإنطلاقاته وتسديداته ، وأصبح الريال الأخطر ، وكاد الفتى البرتغالي الشقي أن يحرز من تسديدة في الدقيقة 64 ولكن فالديز تصدى لها بمهارة .

رورا لم يقف مشاهدا للسيطرة المدريدية ، ودفع بألكسيس سانشيز بدلا من ديفيد فيا في الدقيقة 67 لتنشيط الهجوم وخاصة أن المهاجم الأسباني لم يفعل شيئاً خلال الفترة التي لعبها ، ورد عليه مورينيو بالتغيير الثالث حيث دفع بأربيلوا بدلا من كوينتراو ، لتشهد أحداث اللقاء سخونة وحماس كان مفقودا في الشوط الأول .

شهدت الدقائق المتبقية من اللقاء محاولات من الجانبين لحسم نتيجة اللقاء ، حيث إعتمد الريال على الإنطلاقات السريعة لكريستيانو ، بينما جاءت محاولات البارسا من خلال محاولات الإختراق من العمق ، وأتيحت أخطر الفرص لموراتا الذي تلقى تمريرة بينية من بيبي إنفرد على أثرها ونجح فالديز حارس الفريق الكتالوني في إنقاذ تسديدته .. ويواصل الريال تفوقه وسيادته على مجريات اللقاء وفي الدقيقة 82 يرسل مودريتش عرضية من ركنية قابلها راموس برأسه في الزاوية اليسرى العليا لفالديز محرزا هدف التفوق للريال ويفشل برشلونة في معادلة النتيجة وطالبوا بركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة لعرقلة أدريانو ولكن الحكم كان له رأي اَخر لينتهي اللقاء بتفوق ملكي .

شاهد أيضاً

1280x960

موراتا يعتبر تشلسي وكونتي «الأفضل»

اعتبر المهاجم الدولي الاسباني الفارو موراتا أن تشلسي هو “أفضل ناد” ومدربه الايطالي أنطونيو كونتي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *