الرئيسية » الرياضه » ملياردير عربي يقترب من شراء نادي”روما” الإيطالي

ملياردير عربي يقترب من شراء نادي”روما” الإيطالي

 

كشفت صحيفة “اللاغازيتا ديلّو سبورت” الإسبانية عن رغبة مستثمر عربي- فضلت عدم نشر اسمه- في شراء حصة من أسهم نادي “روما” الإيطالي بمبلغ لا يقل عن 80 مليون يورو.

وبحسب الصحيفة نقلاً عن مجلة “التيمبو”، فإن رجل أعمال عربي يحمل الجنسية الأردنية يسعى للاستحواذ على أسهم النادي المملوكة لعملاق المصارف الإيطالية “يونيكريديت”.

وأشارت الصحيفة إلى أن رجل الأعمال المقرب من العائلة الأردنية المالكة قد دخل في مفاوضات جادة من أجل الحصول على غالبية أسهم النادي الموسم المقبل، مؤكدة في الوقت نفسه بأنه حضر مباراة الفريق أمام يوفنتوس في دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم على الاستاد الاولمبي السبت الماضي.

وقدّم رجل الأعمال صاحب الجنسية الإيطالية مبلغ80 مليون يورو لشراء أسهم في نادي العاصمة الإيطالية.

وكانت ملكية نادي رومـا قد انتقلت من عائلة “سينسي” إلى المستثمر الأميركي “توماس دي بينيديتو” مقابل صفقة تصل قيمتها إلى70 مليون يورو (101 مليون دولار)، وذلك بعد 18 عاماً من إدارة العائلة التي تمتلك شركة للنفط، حيث كانت قد وافقت على طرح النادي للبيع في السوق للحد من ديون الشركة.

ويرأس”دي بينيديتو” مجموعة من المستثمرين الأمريكيين الذين باتوا يتملكون حالياً60% من حصة الأغلبية في روما، بينما احتفظ “يونيكريديت” البنك الدائن للمالك السابق للنادي عائلة سينسي بنسبة 40% من أسهم النادي.

ويبدو أن حُمّى امتلاك الأندية العالمية قد أصاب عدداً كبيراً من الأثرياء العرب في الآونة الأخيرة، ففي ظل الأزمة المالية العالمية الطاحنة التي عصفت بأندية العالم؛ تهافت عدد كبير من رجال الأعمال العرب نحو الاستثمار الرياضي والذي تمثل في شراء الأندية الأوروبية الكبرى سواء عن طريق حصص معينة أو ملكية كاملة، إذ حقق عدد لا بأس به النجاح اللافت عن طريق التتويج بالألقاب المحلية، في الوقت الذي يسعى فيه آخرون للمضي قدماً نحو هذه المنافسة، في حين ذهب البعض للبحث عن مردود مادي أو اكتساب شهرة أكبر.

وارتفعت وتيرة الاهتمام العربي بأندية كرة القدم الأوروبية بشكل ملحوظ في الفترة الماضية حيث انتقلت ملكية نادي باريس سان جيرمان الفرنسي مؤخراً بصفة رسمية إلى سلطة “شركة قطر للاستثمارات”بعدما كانت تحت قبضة “كولوني كابيتال” الأمريكية، إذ ضخت الإدارة دماء جديدة للفريق باستقطاب العديد من اللاعبين كانت سبباً لتحليقه في صدارة الدوري الفرنسي.

ويستأثر رجال الأعمال في تجربة مجموعة أبو ظبي المتحدة الناجحة، التي يرأسها الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في شراء نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، والتي أثبتت النجاح الإداري العربي اللافت للمستثمرين وذلك بعدما أعادت الفريق لمنصات التتويج للمرة الأولى منذ 44 عاماً.

ويشكل الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثان- الذي اشترى كامل أسهم نادي ملقا العام الماضي- مثالاً يحتذى به بالاستثمار الناجح في الأندية الأوروبية حيث أحدث رفقة فريقه طفرة هائلة منذ ترأس النادي بإحرازه المركز الرابع فى جدول ترتيب “الليغا” والمؤهل للمشاركة في النسخة الحالية من مسابقة دوري أبطال أوروبا، كما لم يكتفِ الفريق الإسباني بهذا الإنجاز بل ارتفع سقف الطموح لديه بعدما تمكن من إنهاء مشواره في مرحلة المجموعات في صدارة المجموعة الثالثة ليصعد إلى دور الـ16 من أمجد الكؤوس الأوروبية.

هذا ووقعت “مؤسسة قطر” الخيرية أيضاً عقد شراكة مع نادي برشلونة الإسباني لتكون أول راعٍ رسمي لقميص النادي في التاريخ مقابل 170 مليون يورو، في الوقت الذي أبرم فيه رئيس نادي ريال مدريد الإسباني- الغريم التقليدي لبرشلونة- فلورنتينو بيريز صفقة تاريخية مع مؤسسة طيران الإمارات يتم بموجبها رعاية قميص الفريق الملكي مقابل 22 مليون يورو اعتباراً من بداية الموسم المقبل.

شاهد أيضاً

537401_e

تمثال رونالدو يثير السخرية ضده في مواقع التواصل

غيرت جزيرة ماديرا اسم مطارها تكريما لقائد منتخب البرتغال لكرة القدم كريستيانو رونالدو يوم الأربعاء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *