الرئيسية » الرياضه » ليفربول الإنكليزي يُطارد العُماني “الحبسي”

ليفربول الإنكليزي يُطارد العُماني “الحبسي”

 

حوّل نادي ليفربول الإنكليزي أنظاره نحو الحارس الدولي العماني علي الحبسي بغية التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، لتعويض الحارس الدولي الإسباني بيب رينا، الذي يعتزم مغادرة “الريدز” والعودة للعب في الدوري الإسباني.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” الإنكليزية فإن مسؤولي ليفربول يرغبون في الحصول على خدمات الحبسي المتألق مع فريق ويغان أثلتيك، وذلك بسبب ارتفاع الثمن الذي طلبه ستوك سيتي للتخلي عن حارسه البوسني اسمير بيغوفيتش، الذي كان المرشح الأول للانتقال إلى ليفربول.

ويرفض ستوك بيع بيغوفيتش بمبلغ يقل عن 15 مليون يورو، وهو أمر دفع إدارة ليفربول لصرف النظر عن تلك الصفقة والتوجه نحو الحبسي البالغ من العمر 31 عاماً والذي يلفت الأنظار مع ويغان، رغم تردّي نتائج الفريق واقترابه من الهبوط.

وكان الحبسي قد برز خلال مباراة فريقه الأخيرة في الدوري الإنكليزي أمام تشلسي، رغم ولوج شباكه أربعة أهداف كاملة، إذ ذاد الحارس العماني عن مرماه ببسالة ومنع “البلوز” من مضاعفة النتيجة وسط تواضع مستوى دفاع الفريق ووقوف لاعبيه متفرجين أمام الهجمات المستمرة للفريق اللندني.

وأظهر الحارس العماني تألقاً غير عادي في بعض فترات اللقاء، وحرم المهاجم الإسباني فيرناندو توريس من التسجيل في أكثر من مناسبة، الأمر الذي دفع بعض وسائل الإعلام الإنكليزية لمنحه علامة مرتفعة في تقييم لاعبي الفريقين، برغم الأهداف التي ولجت شباكه.
وأعطى موقع “يورو سبورت” في نسخته الإنكليزية الحبسي العلامة “8” من عشرة، وهو الرقم الأعلى بين جميع لاعبي فريقه، كما أن أي من لاعبي تشلسي لم يتجاوزه، حيث حصل ثلاثة لاعبين منه فقط على العلامة نفسها وهم فرانك لامبارد وادين هازارد وراميريز سانتوس، وجميعهم سجّلوا أهدافاً في اللقاء.

ووصفت صحف إنكليزية عدة في سياق تغطيتها للمباراة الحبسي بـ”المتألق”، مشيرة إلى أنه أنقذ ويغان من خسارة قاسية جداً، بعد سيل الفرص التي أهدرها تشلسي، وكان للحبسي دور بارز في التصدي لمعظمها.

وفي المقابل شهد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” موجة من التعليقات المشيدة بأداء الحبسي، وغرّد أحد مشجعي تشلسي قائلاً: “الحارس العماني تحوّل إلى بيتر تشيك وجو هارت وجانلويجي بوفون وإيكر كاسياس مجتمعين كلما حاول فيرناندو توريس التسجيل في شباكه”.

وكتب مشجع آخر: “ويغان كان من الممكن أن يخسر بثمانية أو بتسعة أهداف لولاً تألق الحبسي، إنه حارس كبير يلعب في فريق صغير”، واستغرب آخر عدم تعاقد أحد أندية المقدمة في إنكلترا مع الحارس الذي يبرهن على الدوام بأنه من بين الأفضل في الدوري الإنكليزي.

ويدافع الحبسي عن ألوان ويغان منذ عام 2010، وقد تخلل تلك الفترة لعبه على سبيل الإعارة لنادي بولتون واندررز، فيما كان بولتون نفسه أول نادٍ إنكليزي يلعب له الحارس العماني عام 2005، إذ قدم إليه من نادي لين النرويجي، وهو سيكمل بالتالي بعد عدة أشهر عامه الثامن في الدوري الإنكليزي، الذي لم يسبق لأي لاعب عربي أن عمّر فيه كل تلك السنوات.

شاهد أيضاً

1280x960

إنجاز «النفطي» الصيني – الكويتي 2020

قالت تقارير حكومية بالصين أمس، إن إجراءات مشروع مشترك مع دولة الكويت لبناء مصفاة ومنشآت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *