الرئيسية » محــليــات » أسرة قائد كتيبة “حمر النوظر” تتلقى التهاني باستشهاده

أسرة قائد كتيبة “حمر النوظر” تتلقى التهاني باستشهاده

 

كويت نيوز: استقبلت أسرة الشهيد خالد هادي الديحاني المطيري الملقب (ابو سليمان) 23 عاما الذي استشهد ليل امس الاول في سورية بمنطقة دير الزور اثر اشتباكات بين جماعة جبهة النصرة وجيش النظام السوري التهاني والتبريكات لاستشهاد ابنهم وامتنعوا عن اقامة العزاء استنادا على قول الله تعالى {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ}.

وكانت الاشتباكات قد وقعت في حي الشدادي بين جماعة جبهة النصرة وجيش النظام السوري وكان الشهيد الديحاني قد التحق مع جماعة جبهة النصرة مع كتيبته التي يقودها وهي كتيبة «حمران النواظر» واستشهد خلال المعركة التي امتدت لساعات وشاركت فيها اكثر من جماعة وحزب.

والد الشهيد خالد واشقاؤه واصدقاؤه المقربون رفضوا اقامة العزاء واستقبال المعزين على اعتبار ان خالد استشهد في ساحة المعركة فلا يغسل ولا يكفن ولا يقام له العزاء واكتفوا في استقبال المباركات اما والدته الداعية فقد اكتفت بالقول «الحمدلله الذي شرفني باستشهاد ابني واسأل الله ان يتقبله ويلحقني وبقية اخوته به واضافت الله يجزيكم خيرا كل من هنأني باستشهاد فلذة كبدي واسأل الله ان يمن علينا وعليكم بالشهادة وان يمكّن الاسلام ويحكم شرع الله في الارض».

ان الحديث عن الشهيد خالد يطول فبالرغم من صغر سنه الا انه قدم الكثير مما لا يستطيع الكبار فعله فقد كان شعلة من النشاط والحيوية ولم يكن مجاهدا فحسب بل ان ما هو ليس بمعلوم لدى الكثير ان خالد علاوة على ترأسه وقيادته لكتيبة «حمران النواظر» المقاتلة في سورية فهو يملك مركزا لتحفيظ القرآن والدعوة والارشاد ومركزا آخر لرعاية ابناء الشهداء وهو دائما ما يردد ويقول «نحن لم نأت لنقتل بل لانقاذ ملايين البشر».

كتيبة حمران النواظر

انتشر مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لخالد يقف ملثما وخلفه مقاتلو كتيبة حمران النواظر وقال فيه بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله ناصر المؤمنين ومخزي الكافرين الذي وعدنا بالنصر والتمكين وجعلهما في جهاد الكافرين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وامام المجاهدين وعلى آله وصحبه اجمعين.. اما بعد.. نظرا لما ارتكبته العصابة النصيرية الكافرة الحاقدة من قتل للأطفال وتشريد للشيوخ وانتهاك للأعراض وتدمير للمساجد وحرقا للمصاحف ومحاولة منهم بطمس هذا الدين فقد قمت انا ابو سليمان المطيري القائد لكتيبة حمران النواظر بفضل من الله ومساعدة ابناء هذه القبيلة الذين بذلوا اموالهم لنصرة هذا الدين بتشكيل هذه الكتيبة المباركة في المنطقة الشرقية ونعاهد الله عز وجل ان نبذل اموالنا وانفسنا نصرة لهذا الدين ودفاعا عن المستضعفين.

تصريح سابق

قبل ان يتوجه الى سورية كان الشهيد خالد منسق المعاهد بالقائمة الاسلامية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وشدد في تصريح نشر في صحيفة «الوطن» على ضرورة دعم وتأييد القضية السورية من باب قوله تعالى: {وإن استنصروكم بالدين فعليكم النصر} وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة اخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة». واعلن باسم القائمة الاسلامية وقوفها الى جانب الشعب السوري في محنته وتدعو الجموع الطلابية الى ذلك.

غانم طالع المطيري وهو احد المشرفين على حملة «مطير خوان الحرائر» قال لقد تعرفت على الشهيد خالد الديحاني عن قرب وسافرت معه وعمل معنا واشرف على عمليات نقل المؤونة والاضاحي الى سورية من خلال الحملة. واضاف ان الشهيد كان طاقة جبارة فقد كنت اعتمد عليه اعتمادا كليا في اي شيء اوكله له، مضيفا انه لم يكن مجاهدا فحسب بل هو شخص دعوي ولطالما كان يردد «نحن لم نأت لنقتل بل لانقاذ ملايين البشر».

هاشتاق

بعد انتشار خبر استشهاد خالد عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قام بعض المغردين بصياغة هاشتاق استشهاد – خالد- هادي- الديحاني، فكان الهاشتاق الاشهر وقال فية المغرد نايف الشرهان ان الشهيد من عائلة ابطال وشهداء رحمه الله رحمة واسعة وتقبله من الشهداء فقد كنت ارى في عينيه الصدق وانه شهيد يمشي على وجه الارض، اما المغردة حلم قالت تفاخروا يا مطير في ابو سليمان ياليتني مثله شهيدة والمغرد بدر الديحاني قال تعيش يوما كالأسد المجاهد خيرا من ان تعيش طول العمر نعامة.

البشوت صنعت لنا

قبل وفاة خالد بأيام ارسل رسالة نصية الى احد اصدقائه في الكويت يوصيه بأن يحضر له بعض الحاجيات ومن بين الطلبات طلب «بشتا» فرد عليه صاحبه ممازحا «وش انت ناوي عليه» فكان رد خالد «هي صنعت لنا».

قصة اسطنبول

كان الشهيد خالد يتردد على مدينة اسطنبول بين فترات ليشتري بعض الاجهزة اللاسلكية والكهربائية التي تساعده في العمل الدعوي والجهادي وفي احدى المرات التي كان موجودا فيها باسطنبول حدثت اشتباكات بين جيش النظام السوري وجماعات من المعارضة فاتصلت عليه والدته وعندما علمت انه في اسطنبول عاتبته وقالت له اذا كنت هاربا من ارض المعركة خوفا الى اسطنبول فحري بك ان تعود للبلاد فابتسم وقال لها لو كنت اعلم الغيب لما كنت في اسطنبول الآن.

استشهاد شقيق خالد في العراق 2004

يقول اشخاص مقربون من خالد بأنه نسخة طبق الاصل لأحد اشقائه الكبار ويدعى عبدالعزيز وهو ايضا استشهد في العراق عام 2004 فالاثنان يحملان نفس الصفات والاثنان لقيا نفس المصير.

السيرة الذاتية الاسم: خالد هادي هلال غصيبة الديحاني المطيري.
العمر: 23 عاما.
المهنة: طالب في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي ومنسق المعاهد في القائمة الاسلامية.
السكن: ام الهيمان.
حاول الالتحاق بمجاهدي افغانستان ولكن لم يكتب له فالتحق بمجاهدي سورية قائد كتيبة «حمران النواظر» المقاتلة في سورية والتي تضم العديد من المقاتلين من مختلف الجنسيات وايضا قام بتأسيس مركز لتحفيظ القرآن والدعوة والارشاد وآخر لرعاية ابناء الشهداء استشهد يوم امس الاول بعد ان التحق مع كتيبته الى جماعة جبهة النصرة واشتبكوا مع جيش النظام السوري في حي الشدادي بمنطقة دير الزور.

شاهد أيضاً

762354-2

الجبري: تدوير شامل في «الأوقاف» خلال أسبوعين

أعلن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير البلدية محمد الجبري إجراء تدوير شامل في وزارة الأوقاف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *