الرئيسية » محــليــات » السعدون: بدأت تتكشف الأطراف الساعية لضرب الحراك

السعدون: بدأت تتكشف الأطراف الساعية لضرب الحراك

 

 

كويت نيوز : فيما أقر رئيس مجلس الامة السابق أحمد السعدون بفشل التنسيق بين مكونات المعارضة، من خلال حضوره اجتماع اللجنة التنسيقية للحراك الشعبي في كبد، معلنا أن «الأطراف المستترة التي تسعى الى ضرب الحراك بدأت تتكشف»، قال النائب السابق مسلم البراك ن تجمع «نهج» خرج من الغالبية.
وعلى الضفة الاخرى، اكد نائب رئيس مجلس الامة السابق عبدالله الرومي ان «متى دعيت كتلة العمل الوطني للمشاركة في ائتلاف المعارضة فإنها لن تشارك الا من خلال وثيقة (إنقاذ وطن)، التي اصدرتها الكتلة خلال الفترة الماضية بداية الأزمة».
وقال الرومي: «انا من اوائل من طرح دعوة كافة القوى السياسية للحوار قبل الانتخابات الاخيرة، لكن البعض وللأسف الشديد فضل عدم المشاركة، ونحن لانزال مستمرين في الحوار، فهذا ما فرضه علينا الواقع الذي نعيشه وهذه هي الديموقراطية».
وأوضح الرومي: «نحن اذ ما دعينا للمشاركة في ائتلاف المعارضة ككتلة عمل وطني، فإننا لن نشارك الا من خلال (وثيقة انقاذ وطن) التي اعلنا عنها بداية الازمة، وترتكز على احترام الدستور والتزام الفانون».
من جهته، اعرب السعدون عن أمله في ان «تستمر الجهود التنسيقية بين مختلف القوى والاطراف الفاعلة بالحراك، وان تتم الاجتماعات بينها بشكل موحد»، موضحا ان «هذا التنسيق لا يعني بأي شكل من الاشكال الغاء اي طرف سواءً (نهج) او المعارضة او غيرها»، مشيراً في الوقت ذاته الى ان «كافة الاطراف المستترة التي تسعى لضرب الحراك وقوى المعارضة بدأت تتكشف».
وقال السعدون في كلمة ألقاها في اجتماع اللجنة التنسيقية للحراك الشعبي في منطقة كبد أول من أمس ان «كل المحاولات التي اتبعتها مختلف الاطراف، وخصوصا بعض الاطراف المستترة او غيرها لضرب الحراك الشعبي والشبابي وقوى المعارضة والاغلبية، وكل من يحاول الاصلاح السياسي باءت بالفشل».
وأعرب السعدون عن امله في «استكمال هذا اللقاء في اللجنة التنسيقية. لكن ونظراً لكثرة الاطراف الفاعلة في الحراك والاجتماعات يكون هناك فشل وصعوبة في تنسيق الجهود».

شاهد أيضاً

762626-1

طرح 7 عقود لصيانة الطرق بـ 200 مليون دينار

قالت وكيلة وزارة الأشغال م.عواطف الغنيم ان الوزارة بصدد طرح 7 عقود صيانة للطرق السريعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *