الرئيسية » أهم الأخبار » 1.4 مليون شخص يشيعون المعارض التونسي بلعيد إلى مثواه الأخير

1.4 مليون شخص يشيعون المعارض التونسي بلعيد إلى مثواه الأخير

 

شيع حوالي 1.4 مليون شخص، بحسب مصدر إعلامي تونسي، جثمان المعارض اليساري البارز، شكري بلعيد، الجمعة، إلى مثواه الأخير، حيث دفن في مقبرة الجلاز بالعاصمة تونس.

وخلال إنزال جثمان المعارض في القبر، ردد الآلاف بصوت واحد “الله أكبر” “لا إله إلا الله.. والشهيد حبيب الله”، و”بالروح.. بالدم.. نفديك يا شهيد”.

واندلعت اشتباكات في محيط المقبرة بين الأمن ومجهولين، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع. فيما امتنع راشد الغنوشي، زعيم حزب حركة النهضة الإسلامية الحاكم، عن المشاركة في الجنازة.

وانطلقت جنازة بلعيد، الذي اغتيل بالرصاص، الأربعاء، أمام منزله في تونس العاصمة، من دار الثقافة في منطقة جبل الجلود (جنوب العاصمة) مسقط رأس بلعيد، وسط زغاريد النساء.

ونقلت سيارة عسكرية الجثمان الذي لف بالعلم التونسي، فيما قدم جنود تحية عسكرية له.

وحضر الجنرال رشيد عمار قائد اركان الجيوش الجنازة. وكان عمار المسؤول الرسمي الوحيد الذي شارك في الجنازة التي غابت عنها رموز الدولة، وشاركت فيها رموز المعارضة.

وصعدت نيروز (8 سنوات) ابنة شكري بلعيد، الى السيارة العسكرية التي تنقل جثمان والدها الى المقبرة.

وإلى ذلك، سجلت كاميرات بعض التلفزيونات المحلية بشكل عفوي سرقات وعمليات تخريب وتكسير من طرف بعض المشاغبين حول محيط مقبرة الجلاز، وتم التصدي لهم من طرف المواطنين ورجال الأمن.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، خالد طروش، للتلفزيون التونسي بأن الوحدات الأمنية تحاصر مجموعات تخريبية تريد إدخال البلاد في فوضى.

وحرصت النساء على حضور الجنازة كتفا بكتف مع الرجال، وهو الأمر الذي انتقدته مجموعات إسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي.

فيما نفى مدير مكتب الغنوشي، زبير الشهودي، أن يكون الزعيم التونسي قد غادر البلاد إلى لندن، مؤكدا أن الغنوشي موجود في البلاد، وأنه لن يشارك في جنازة بلعيد احتراما لمواقف عائلته التي سبق وأن وجهت أصابع الاتهام للنهضة حول عملية الاغتيال.

ومن جهة أخرى، أطلق مجموعة من أصدقاء السياسي التونسي الراحل بلعيد اسمه على ساحة بالقرب من منزل الراحل، وبنوا فيها مجسما كتبوا عليه اسمه، ووشحوه بالعلم التونسي.

وشهدت الجنازة ترديد شعارات منددة بحزب النهضة الإسلامي والذي اتهمته أسرة بلعيد بتدبير حادث اغتياله.

وانتظر المشيعون في طقس بارد ممطر خارج المركز الثقافي في العاصمة تونس، حيث سجي جثمان بلعيد، وهم يحملون صور السياسي القتيل، وردد البعض هتافات ضد الغنوشي، ووصفوه بأنه قاتل ومجرم.

شاهد أيضاً

1280x960

إيران تنفي «التحرش» بسفن أمريكية وتحذر من وقوع اشتباكات

نفت إيران السبت اتهامات أمريكية بأن زوارقها الهجومية السريعة “تحرشت” بسفن حربية عند مدخل الخليج …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *