الرئيسية » خارجيات » جليلي: إسرائيل “ستندم” على قصف سوريا

جليلي: إسرائيل “ستندم” على قصف سوريا

 

قال أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي إن إسرائيل “ستندم على عدوانها” على سوريا.

وأضاف جليلي في مؤتمر صحفي عقده في دمشق الاثنين على هامش زيارة له للعاصمة السورية، أنه “كما ندمت إسرائيل في حروبها السابقة ضد المقامة الإسلامية، فإنها ستندم على عدوانها الأخير على أراض سورية”.

وكانت طائرات إسرائيلية قصفت الأربعاء مركزا للبحث العلمي قرب دمشق، قال مسؤول أميركي إنه “قاعدة صواريخ أرض-جو ومجمعا مجاورا يحتوي على أسلحة كيميائية”.

واستطرد: “إسرائيل فشلت في خلق اختلافات داخلية في سوريا لذلك بادروا إلى التدخل (العسكري) المباشر”.

وتابع جليلي: “إنه امتحان كبير للعالم الإسلامي حتى يثبت دوره في المنطقة في الدفاع عن المقاومة ودعمها بشكل جاد. سوريا جزء مهم من العالم الإسلامي تقع في الجبهة المتقدمة منه في مواجهة إسرائيل”.

وشدد المسؤول الإيراني على أن حل الأزمة السورية “لن يكون إلا سوريا”.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد استقبل الأحد جليلي والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء بحث الأوضاع في المنطقة عموما وفي سوريا على وجه الخصوص لاسيما بعد الغارة الإسرائيلية قرب دمشق.

وشدد الأسد – حسب وكالة الأنباء السورية – على أن “هذا العدوان يكشف الدور الحقيقي الذي تقوم به إسرائيل بالتعاون مع القوى الخارجية المعادية وأدواتها على الأراضي السورية لزعزعة استقرار سوريا وإضعافها، وصولا إلى التخلي عن مواقفها وثوابتها الوطنية والقومية”.

وأكد الأسد أن سوريا “بوعي شعبها وقوة جيشها وتمسكها بنهج المقاومة قادرة على مواجهة التحديات الراهنة والتصدي لأي عدوان”.

السعودية تندد

من جهة أخرى نددت السعودية الاثنين “بالاعتداء” الإسرائيلي على سوريا، ووصفته بأنه “انتهاك سافر”.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن مجلس الوزراء السعودي ندد خلال جلسته الأسبوعية بـ”الاعتداء الإسرائيلي على الأراضي السورية، وعده انتهاكا سافرا لأراضي دولة عربية وسيادتها، ومخالفة لميثاق الأمم المتحدة، وقواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن”.

والعلاقات بين البلدين متوترة للغاية منذ بدء الاحتجاجات في سوريا.

شاهد أيضاً

3_29_201775141PM_5231782011

السعودية تستضيف #القمه_العربيه القادمة بعد اعتذار الإمارات

أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، اليوم الأربعاء، استضافة بلاده القمة العربية القادمة بعد اعتذار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *