الرئيسية » أهم الأخبار » تقرير: الكويت تحتفل بالذكرى السابعة لتولى الشيخ صباح الأحمد مقاليد الحكم

تقرير: الكويت تحتفل بالذكرى السابعة لتولى الشيخ صباح الأحمد مقاليد الحكم

 

تحتفل الكويت اليوم بالذكرى السابعة لتولى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم، والتى توافق 29 يناير عام 2006، بعد أن أدى اليمين الدستورية فى جلسة خاصة أمام مجلس الأمة، مكملا بذلك مسيرة آبائه وأجداده فى الحفاظ على الدستور، وترسيخ الديمقراطية، والدعوة إلى الوحدة الوطنية.

ويعد الشيخ صباح الأحمد الحاكم الخامس عشر من أسرة آل الصباح، والأمير الخامس فى مسيرة الدولة الدستورية. وفى أولى كلماته بعد مبايعته أميرا وأدائه اليمين الدستورية وعد الشعب الكويتى بتحمل الأمانة وتولى المسئولية، ومواصلة العمل من أجل الكويت وأهلها.

وقال فى كلمته إلى الشعب الكويتى “إن القائد لا يمكنه أن ينجح إلا بتعاون شعبه معه تعاونا حقيقيا”.. مناشدا المواطنين أن يجعلوا مصلحة الوطن قبل مصلحتهم، ويتجاهلوا منافعهم الذاتية فى سبيل منفعة الجميع، وأن يحترموا القانون والنظام، ويحرصوا على مصلحة الوطن وممتلكاته وإنجازاته.

ولد الشيخ صباح الأحمد عام 1928، وهو الابن الرابع لأمير الكويت الراحل الشيخ أحمد الجابر الصباح، وتلقى تعليمه فى المدرسة المباركية، وقام والده بإيفاده إلى بعض الدول للدراسة واكتساب الخبرات والمهارات السياسية. بدأ تمرسه فى العمل العام فى 19 من يوليو عام 1954، عندما أصدر الشيخ عبد الله السالم أمرا بتعيينه عضوا فى اللجنة التنفيذية العليا المسئولة عن تنظيم الدوائر الحكومية الرسمية، وبعد انتهاء هذه اللجنة من عملها تم تعيينه رئيسا لدائرة الشئون الاجتماعية والعمل عام 1955، وفى عام 1957 أسندت إليه رئاسة دائرة المطبوعات والنشر.

وبعد استقلال الكويت فى 1961، وتشكيل الحكومة الأولى، حولت الدوائر إلى وزارات، وتولى الشيخ صباح الأحمد أول منصب وزارى وزيرا للإرشاد والإنماء عام 1962، كما كان عضوا فى المجلس التأسيسى الذى كلف بوضع الدستور، وذلك كونه عضوا بالحكومة، ثم تولى مهام وزارة الخارجية عام 1963، وشارك فى رفع علم الكويت معلنا انضمامها إلى منظمة الأمم المتحدة، وليظل عميدا للسلك الدبلوماسى لسنوات عديدة.

وقد نجح الشيخ صباح خلال قيادته للدبلوماسية الكويتية فى ربط الكويت دبلوماسيا واستراتيجيا بالعالم الخارجى، فاستضافت الكويت على أرضها أكثر من (95) ممثلية، ما بين سفارة وقنصلية ومنظمة دولية وإقليمية، وتبادلت معها التمثيل الدبلوماسى والقنصلى، ثم تولى منصب رئيس مجلس الوزراء فى 13 يوليو 2003، وجمع فى نهجه الجديد بين الدبلوماسية الخارجية والاقتصادية فى آن واحد، وخلال الفترة من يوليو عام 2003 وحتى 29 يناير 2006 كرس جهده لدفع عملية التنمية الشاملة والإصلاح السياسى والاقتصادى، والرعاية الاجتماعية بمختلف جوانبها لجميع المواطنين.

وبعد وفاة الشيخ جابر الأحمد الصباح تمت مبايعة الشيخ صباح الأحمد الصباح أميرا للكويت فى 29 من يناير 2006، من قبل أعضاء مجلس الأمة.

 

المصدر”اليوم السابع المصرية”

شاهد أيضاً

عاجل الكويت

#عاجل… #السعودية تؤيد إجراءات #الكويت تجاه البعثة الدبلوماسية الإيرانية

أعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية عن تأييد المملكة العربية السعودية الكامل للإجراءات التي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *