الرئيسية » خارجيات » إسرائيل تهدد بقصف سوريا بسبب “الكيماوي”

إسرائيل تهدد بقصف سوريا بسبب “الكيماوي”

 

هدد سيلفان شالوم، نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأحد بقصف سوريا في حال وقوع أسلحة كيماوية سورية في أيدي مقاتلي حزب الله اللبناني أو المعارضة السورية المسلحة، في حين ذكرت تقارير إخبارية أن الجيش الإسرائيلي نشر “باتريوت” قرب الحدود مع سوريا.

وأكد سيلفان شالوم ما جاء في تقرير إخباري عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عقد اجتماعا مع قادة الأجهزة الأمنية الأسبوع الماضي لمناقشة النزاع في سوريا، وحالة ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية.

وفي حين تقول إسرائيل ودول حلف شمال الأطلسي إن سوريا لديها مخزونات من أسلحة الحرب الكيماوية في 4 مواقع، تتحفظ دمشق في الحديث عن هذه الأسلحة، لكنها تقول إنها لو كانت لديها فستبقيها آمنة ولن تستخدمها إلا ضد هجوم خارجي.

ولم يعلن عن الاجتماع الذي عقد، الأربعاء الماضي، واعتبر استثنائيا حيث جاء خلال فرز الأصوات في الانتخابات العامة الإسرائيلية التي اجريت في اليوم السابق، وفاز بها نتنياهو بفارق بسيط.

وقال شالوم لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه في حالة وقوع أسلحة كيماوية في أيدي مقاتلي حزب الله اللبناني، أو المعارضة المسلحة التي تقاتل لإسقاط نظام الرئيس السور بشار الأسد “فإن ذلك سيغير من قدرات هذه المنظمات بشكل هائل”.

وأضاف أن هذا التطور سيمثل “تجاوزا للخطوط الحمراء يتطلب تناولا مختلفا ربما يشمل عمليات وقائية”، وذلك في إشارة إلى تدخل عسكري، قال جنرالات إسرائيليون إن تل أبيب أعدت خططا له.

وقال شالوم “الفكرة من حيث المبدأ هي أن ذلك (نقل الأسلحة الكيماوية) يجب ألا يحدث. وفي اللحظة التي نبدأ فيها معرفة أن من الممكن حدوث شيء من هذا القبيل فسيتعين علينا أن نتخذ قرارات”.

وفي سياق متصل، ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، الأحد، أن الجيش نشر بطاريتين من منظومة “القبة الحديدية” المضادة للصواريخ قرب مدينة حيفا الشمالية، وهي منطقة قريبة من الحدود اللبنانية والسورية.

وأكد متحدث باسم الجيش التقرير، لكنه أصر على أن نشر البطاريتين “ليس بسبب أي وضع أمني محدد”، ولكن في إطار لتغيير أماكن هذه الأنظمة من وقت لآخر.

شاهد أيضاً

731991-1

البحرية الأميركية: الاحتكاكات الإيرانية تهدد الملاحة الدولية بالخليج

اتهم قادة في البحرية الأميركية إيران بتهديد الملاحة الدولية من خلال الاحتكاك بالسفن الحربية التي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *