الرئيسية » خارجيات » طهران: سقوط “العقل المدبر” لاقتحام سفارة السعودية

طهران: سقوط “العقل المدبر” لاقتحام سفارة السعودية

طهران-سقوط-العقل-المدبر-لاقتحام-سفارة-السعودية

كويت نيوز: كشفت معلومات (لم يتم التأكد من مصداقيتها)، الجمعة (21 يناير 2016)، عن اعتقال “العقل المدبر” لعملية اقتحام سفارة المملكة في طهران، وأكد مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية الإيرانية، اللواء حسين ذو الفقاري، أن “عملية الاقتحام كانت مدبرة، بعدما تم التخطيط لها مسبقًا من قبل مجموعة تعرف بنشاطاتها الدينية”.

ولم يكشف “ذو الفقاري” عن هوية المجموعة أو اسم الشخص المعتقل، أو كيفية عملية اعتقاله، غير أنه شدد (بحسب وكالة تسنيم الإيرانية)، على أن “الاستخبارات الإيرانية اعتقلته خارج البلد وجلبته للداخل، وهو يخضع للتحقيق حاليًّا”، معترفًا بـ”تقصير الشرطة ووزارة الداخلية في حماية السفارة السعودية”.

وقال “ذو الفقاري”، إن “هذه المجموعة تنشط منذ عشر سنوات في العاصمة طهران ومدينة كرج”، وهي “مدعومة من قبل مسؤولين كبار في النظام الإيراني”.

وكشف أن “أوامر صدرت من جهات عليا بعدم التدخل في عملية الاقتحام”. كما اتهم “بعض رجال الدين بدعم المعتدين على السفارة عن قصد أو بدونه”، مبينًا أن “تجمع المهاجمين تم تنسيقه عبر برنامج التواصل الاجتماعي التلغرام”، على حد قوله.

وأكد أن “الجهات الأمنية سترفع تقريرًا بشأن الاعتداء على السفارة السعودية في طهران إلى المرشد الأعلى علي خامنئي”، الذي وصف أمس الأربعاء، الهجوم على السفارة السعودية في طهران بأنه “عمل سيئ جدًّا ومشين”.

وتكهنت وسائل إعلام ناطقة بالفارسية، يتصدرها إذاعة “صوت أمريكا” (الناطقة بالفارسية)، بأن الشخص المقبوض قد يكون “حسن کُرد ميهن”، وهو رجل دين ينتمي إلى ما يُعرف بـ”جماعة الشيرازي”، نسبة إلى المرجع الديني المتطرف، صداق الشيرازي، الموالي لولاية الفقيه والذي يدعم الحركات الشيعية المتطرفة في الدول العربية.

وربطت التقارير الإيرانية بين تصريحات “ذو الفقاري” التي أكد خلالها أن شخصًا من الخارج أصدر الأوامر بالهجوم على السفارة، بتصريحات حسن کُرد ميهن، الذي كان دافع في تصريحات له بشدة عن عملية اقتحام وحرق السفارة السعودية.

وأشار مراقبون (بحسب العربية) إلى أن تحميل أشخاص “مندسين” أو “متطرفين” أو “خارجين على القانون” مسؤولية اقتحام السفارة يُعتبر محاولة مكشوفة ومتكررة من قبل النظام الإيراني للتنصل من مسؤولياته، لا سيما أن هذه التصريحات تأتي عقب إدانة المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، لحادثة الاعتداء على السفارة السعودية.

وما يزيد التناقضات في الموقف الإيراني من اقتحام السفارة، إعلان المدعي العام لمدينة طهران، عن اعتقال 154 شخصًا من المتورطين في اقتحام السفارة السعودية في طهران، من بينهم 3 أشخاص محرضين، دون الكشف عن هوية المعتقلين والجهات التي تقف وراءهم.

وكان خامنئي رفض في كلمته، الأربعاء، توجيه أصابع الاتهام إلى من وصفهم بـ”أبناء الثورة وشباب حزب الله المؤمن” (عناصر الميليشيات المقربة منه ومن كبار رجال الدين)، في التورط باقتحام السفارة السعودية في طهران، في محاولة للتنصل من المسؤولية وإلقاء اللوم على “عناصر مندسة وخارجة على القانون” كما تروج الحكومة الإيرانية.

شاهد أيضاً

90388dd5-fdce-486c-8232-7b7c5c7acdec

وزير الخارجية الفرنسي: الأسوأ أمامنا في سوريا إذا لم نحرك ساكنا

اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان أنه سيتوجه إلى روسيا وإيران خلال الأيام القادمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *