الرئيسية » الرياضه » القادسية تصدّر موقتاً … و«الكويت» – كاظمة اليوم

القادسية تصدّر موقتاً … و«الكويت» – كاظمة اليوم

498780_220451_Org__-_Qu65_RT728x0-_OS1575x1713-_RD728x791-

كويت نيوز: قاد بدر المطوع فريقه القادسية الى انتزاع الصدارة موقتا بعد تسجيله هدفين في مرمى الشباب انتهت بهما المباراة التي اقيمت امس في الجولة الرابعة عشرة، الاولى في القسم الثاني، من «دوري فيفا» لكرة القدم.

 وجاء هدفا المطوع في الدقيقتين 64 من ركلة جزاء و82 رفع من خلالهما رصيد فريقه الى 32 نقطة في الصدارة متقدما على «الكويت» الذي يلتقي كاظمة اليوم الجمعة، بفارق الاهداف، وعلى السالمية الثالث بنقطة واحدة علما ان الاخير يواجه اليوم ايضا الجهراء.

من جانبه، بقي الشباب على رصيده السابق 8 نقاط في المركز الثاني عشر قبل الأخير.

انتهى الشوط الاول بالتعادل السلبي، وهي نتيجة غير مرضية للقادسية وقد شهد «فوضى» كروية، خصوصاً من جانب «الاصفر» الذي لعب بتشكيلة خلت من المحترفين الاجانب، اذ اعتمد المدرب الكرواتي داليبور ستاركيفيتش على المحليين وفي مقدمتهم بدر المطوع المصدر الاساسي في تمويل المهاجمين بالكرات، وهو شكل مع فهد الانصاري ومحمد الفهد وعبدالعزيز المشعان «فيلقاً هجومياً» مهمته اختراق التكتل الدفاعي لدى الشباب.

وسنحت فرص عدة للقادسية للتسجيل تصدى لها حارس الشباب سليمان ميرزا بشكل جيد، ومنها تسديدة لفيصل عجب وكرتان للمطوع.

في المقابل، نجح الشباب في جر القادسية الى التعادل السلبي، وكانت له ايضاً مبادرات هجومية مرتدة، شكلت خطورة على مرمى الحارس أحمد الفضلي، وبرز منه محمد زنيفر وعمر بوحمد والايراني مسعود فريدون.

واستمرت معانات القادسية في الشوط الثاني وسط تألق دفاع الشباب حتى الدقيقة 62 التي حملت الفرج لـ»الأصفر» حين منحه الحكم ضيف الله الفضلي ركلة جزاء صحيحة بعد تعرض محمد الفهد للاعاقة داخل المنطقة تصدى لها المطوع وسدد الكرة داخل الشباك (64).

وشكل الشباب بعد الهدف خطورة بالغة، وكاد أن يدرك التعادل في أكثر من مناسبة وسط حالة من الارتباك وعدم تركيز من دفاع القادسية.

ونجح المطوع في اضافة الهدف الثاني في الدقيقة 82 صعّب من خلاله موقف الشباب في العودة الى ان اطلق الحكم صافرة النهاية.

وفي مباراة ثانية أقيمت أمس، تعادل الساحل مع الفحيحيل سلبا.

ورغم ان الشوط الاول شهد طرد حارس الساحل سعد العنزي، الا ان الفحيحيل لم ينجح في استغلال النقص العددي.

ورفع الفحيحيل رصيده الى 14 نقطة في المركز السادس، فيما بات للساحل 13 نقطة في المركز الثامن.

وتنتظر «الكويت» مهمة صعبة عندما يستقبل كاظمة اليوم، فيما يخوض السالمية لقاء «غامضا» عندما يلتقي ضيفه الجهراء على استاد ثامر.

في المباراة الاولى، يمر «الكويت» الثاني (32 نقطة)، حامل اللقب، بفترة من انعدام الوزن.

ورغم فوزه «الصعب» على خيطان بهدف مشكوك في صحته في الجولة الماضية، الا ان «الابيض» لم يقدم مستواه المعهود، وبات مهدداً بالتراجع ان لم يجد الحلول المناسبة في أسرع وقت.

ويعرف مدرب «الكويت» محمد ابراهيم ان نيل النقاط الثلاث اليوم مهمة ليست بالسهلة كما حصل في لقاء الفريقين في القسم الاول عندما تغلب «الابيض» على «البرتقالي» برباعية نظيفة، اذ ان الاخير لم يكن في افضل حالاته حينها، بيد انه اليوم بات أقوى، حتى أنه نجح في إسقاط «العميد» 2-1 في نهائي كأس الاتحاد التنشيطية، وهو جاهز لعرقلة مسيرته الآيلة الى الاحتفاظ باللقب.

ويدرك ابراهيم ان المحافظة على السجل خالٍ من الهزائم يحتاج مجهودا كبيرا من لاعبيه، وهو ما عكف عليه خلال الايام الماضية، من خلال التشديد على اهمية القسم الثاني، وعلى ان الاستمرار في «القمة» لن يكون امرا يسيرا، اذ يتطلب تركيزا «جبارا» من عناصر الفريق كافة.

وما سيساعد الجهاز الفني على تحقيق نتيجة ايجابية تكفل مواصلة الصدارة هو العناصر المميزة التي تزخر بها صفوفه الثلاثة، علما انه يفتقد اليوم الى فهد عوض، فهد العنزي، البرازيلي روجيريو دي اسيس كوتينيو وفهد حمود.

من جهته، يرفع كاظمة الخامس (20 نقطة) شعار الفوز فقط، الا ان المستوى المتذبذب الذي يقدمه في الفترة الاخيرة قد لا يشفع له.

كاظمة، الذي يقوده المدرب الروماني فلوريان ماتروك قادم من تعادل مع الفحيحيل 2-2 في الجولة الماضية.

وفي المباراة الثانية، يترقب السالمية الثالث موقتا (31 نقطة) نتيجة مواجهة «الكويت» مع كاظمة التي تسبق مواجهته مع الجهراءالعاشر (11 نقطة) والتي يرفع فيها شعار الفوز من اجل مواصلة مطاردته لـ«الابيض»، آملاً في الوقت ذاته بـ«تعثر» الاخير من اجل الانفراد في الصدارة.

السالمية يمر بأفضل فتراته في السنوات العشر الاخيرة، اذ حقق قبل أيام لقب كأس ولي العهد، وينافس على الدوري، ويمتلك «اسلحة» قادرة على تكرار الفوز على الجهراء (هزمه في القسم الاول بهدف وحيد)، في حين لم تتضح الصورة حول امكان مشاركة مساعد ندا المصاب، فيما يغيب العاجي جمعة سعيد، الاردني عدي الصيفي، فيصل العنزي وخالد الرشيدي.

وتحمل المباراة معاني خاصة لمدرب السالمية الشاب سلمان عواد الذي سيواجه الفريق الذي تألق في صفوفه لاعباً.

في الجانب الاخر، لن تكون مهمة الجهراء سهلة، فالوضع الذي يمر به ابناء «القصر الاحمر» لا يسر صديقا ولا عدوا، وقد تعرض الى «هزات» عدة منذ اكثر من شهر اجبرت الادارة على تسوية عقد مدربه الالباني سكندر جيجا والاستعانة بمساعده محمد الشيخ الذي سيخوض اول مباراة له اليوم على رأس الجهاز الفني.

الجهراء تعرض لخسائر عديدة في المباريات الماضية اخرها امام القادسية الذي هزمه بعشرة أهداف نظيفة، وعمد الجهاز الاداري في الايام الماضية الى «اعادة ترميم» صفوفه باستعادة اللاعبين المبتعدين منذ فترة لاسباب مختلفة.

وتختتم المرحلة غداً السبت بمباراتي العربي مع اليرموك وخيطان مع الصليبخات، فيما يستريح النصر.

شاهد أيضاً

06c7d6d4-2663-434d-b949-cf8594b8f64e

النصر السعودي يطلب لقاء العربي في الرياض..والأخضر يوافق

طلب نادي النصر السعودي لقاء النادي العربي وديا في الرياض في التاسع عشر من الشهر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *