الرئيسية » مجلس الامه » الرئيس الغانم للإيزيدية نادية مراد : شرفك هو شرف كل الكويتيات

الرئيس الغانم للإيزيدية نادية مراد : شرفك هو شرف كل الكويتيات

497723_218156_-_Qu65_RT728x0-_OS640x426-_RD640x426-

كويت نيوز: قال رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم لإيزيدية ناجية «إن شرفها هو شرف كل الكويتيات ونحن معك صفا واحدا».
الغانم استقبل بمكتبه اليوم نادية مراد إحدى الناجيات من قبضة تنظيم داعش في الموصل بعد احتجازها لأشهر.

 وقدمت مراد التي تزور الكويت بناء على دعوة من الرئيس الغانم بصفته رئيسا للاتحاد البرلماني العربي شرحا مفصلا لمأساتها الشخصية وما تعرضت له طائفتها الايزيدية في منطقة سنجار التي وقعت تحت سيطرة داعش حيث أكدت ان تلك المأساة هي مثال واضح ومتكرر لما تعرض له العراقيون من كافة الأديان والطوائف على يد تنظيم داعش الارهابي.
بدوره حيا الغانم شجاعة الفتاة نادية مراد ودورها في نقل قضيتها وقضية قريناتها المحتجزات لدى داعش من خلال زيارتها للأمم المتحدة وجمهورية مصر العربية، مؤكدا ان الاتحاد البرلماني العربي يتابع عن كثب قضية المحتجزات الاسيرات لدى داعش وسيبذل كل الجهود لتسليط الضوء على تلك القضية أمام الرأي العام العالمي.
وحضر اللقاء كل من النواب الدكتور يوسف الزلزلة وعسكر العنزي وخلف دميثير العنزي وخليل الصالح وعبد الله المعيوف.
وفي مؤتمر صحافي عقب اللقاء اكدت نادية مراد ان الرئيس الغانم اكد لها «ان شرفها هو شرف كل الكويتيات..ونحن معك صفا واحدا».
واضافت خلال مؤتمر صحافي عثب لقائها رئيس مجلس الامة مرزرق الغانم : احمل قضية إنسانيه فقد هوجم الأيزيديون وتم حصارهم من داعش وتم قتل ٦ من اشقائي وسبي ٥١٠٤ أطفال.
وقالت بنبرة ألم: تم خطفي و«هتك عرضي» من قبل الدواعش،و هناك الكثير من الضحايا من عدة شرائح في العراق منهم سنة وشيعة ومسيحيون، لافتة الى ان الاباده مستمرة.
وزادت كما ان هناك «٦٤٠٠ سبية» يبُعن منهن مواطنات سوريات وعراقيات، مشيرة إلى لقائها مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.
وتابعت ان لديها رسالة إنسانية لكل العالم وانه يجب وقف الانضمام للدواعش.
وكشفت انه يجب على الدول العربية الاتحاد والوقوف في وجة الدواعش والقضاء عليهم.

شاهد أيضاً

f3148a4f-761b-4407-bfd6-06460d348e8c

رئيس مجلس الأمة : أصوات العقل والحكمة هي التي ستعلو في النهاية

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم اليوم الأحد ضرورة تضافر وتعاون جميع النواب بتغليب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *