الرئيسية » أهم الأخبار » الكويت تتعرض لكارثة وبائية والحكومة تتكتم عليها

الكويت تتعرض لكارثة وبائية والحكومة تتكتم عليها

 

 

 

مطالبة وزير الصحة بتقديم إستقالته وإعلان حالة الطواريء الوبائية

– إلتهاب الكبد الوبائي يخرج عن السيطرة والحكومة تتكتم

– مستشفى الأمراض السارية إمتلاء عن أخره

– فقدان الشفافية وعدم تنبيه المجتمع بالوباء جريمة
*************************
دعت جماعة الخط الأخضر البيئية وزير الصحة إلى تحمل المسؤولية الوطنية تجاه الكارثة الوبائية التي تتعرض لها البلاد وتقديم إستقالته إحتراما لذاته ومصداقيته.

هذا وحذرت الخط الأخضر المجتمع الكويتي من الكارثة الوبائية التي تتكتم عليها الحكومة ووزارة الصحة منذ أكثر من شهر وتضرب حاليا وبشكل فعلي المجتمع الكويتي وأدت إلى إصابات مختلفة ومتنوعة بين أفراد المجتمع .

وكشفت الخط الأخضر في بيانها إنتشار الالتهاب الكبدي الوبائي بين أفراد المجتمع وإستقبال المستشفيات وخاصة مستشفى الامراض السارية لمجموعة من الاصابات التي تؤكد تحول المرض من الحالة المُسيطر عليها إلى الحالة الوبائية وخروجه عن نطاق السيطرة حيث بلغت نسبة إشغال أسرة مستشفى الأمراض السارية 100% وتم إيداع حالات عدة لغرف العناية المركزة وهو ما يستلزم إعلان حالة الطواريء وتنبيه المجتمع لخطورة هذا المرض الذي ينتقل عبر تلوث الأطعمة بالفيروس المسبب للمرض.

ووصفت الخط الأخضر الحكومة بأنها أكبر وباء تتعرض له الكويت بسبب سياساتها البيئة والصحية الرجعية مستغربتًا إستمرارها بسياستها ( الشيوعية ) المتخلفة العقيمة المليئة بالجهل بالمعايير الدولية البيئية والصحية الصحيحة في معالجة المشاكل البيئية والصحية وفقدانها للشفافية الواجبه كي يتلافى المجتمع الأوبئة التي يتعرض لها.

وكشفت الخط الأخضر بأن وزارة الصحة والأجهزة الحكومية فشلت حتى الأن في تحديد مصدر الوباء رغم ما تزعمه من إمتلاكها للأجهزة والمتخصصين إلا أنها منيت بفشل ذريع في تحديد مصدر الوباء الذي أدى إلى إنتشاره بين أفراد المجتمع الكويتي.

وأشارت الخط الأخضر إلى أن الوباء عبارة عن التهاب فيروسي حاد ينتقل عبر تلوث الأطعمة في الأغلب ويصيب الكبد بتغيرات في الانسجه واعراض التسمم بسبب الإصابة بفيروس التهاب الكبد وينتقل من شخص لأخر عبر التلوث كتلوث الماء أو الطعام أو أي مادة تتناول عن طريق الفم بالفيروس من شخص حامل للمرض .

مشيرة إلى أن أعراض المرض تبدأ وكأنها أعراض الانفلونزا، وبعض المرضى وخاصة الأطفال قد لا تبدو عليهم أية أعراض على الإطلاق،وتظهر الأعراض عادة خلال 2-6 أسابيع من التعرض للفيروس.إلا أنها سرعان ما تتحول إلى ارتفاع شديد في الحرارة وارتفاع في إنزيمات الكبد بالإضافة إلى اصفرار في العينين.

الخط الأخضر حذرت الاسر من تناول الأطعمة خارج المنزل حيث أن أغلب الاصابات من المرجح أن تأتي من المطاعم وأماكن تناول الأطعمة نتيجة لإنتقال الفيروس إلى الأطعمة أثناء إعدادها من قبل أشخاص مصابين بالوباء. كما دعت إلى ضرورة التأكد من نظافة وسلامة الأغذية قبل تناولها سواء في المنزل أو خارجة.

مشيرتا إلى أن أحد الأسباب الرئيسية لإستشراء مرض إلتهاب الكبد الوبائي في الكويت هو إستشراء الواسطة في وزارة الصحة وضعف الرقابة الدقيقة في الكشف الصحي على العمالة.

الخط الأخضر حذرت مسؤولي وزارة الصحة من إنكار جريمتهم في التكتم أو تخفيف حجم الكارثة وطالبتهم بالكشف عن حقيقة الحالة الوبائية الكارثية التي تتعرض لها البلاد.

شاهد أيضاً

1280x960 (17)

مجموعة الـ 80: نرفض تعديلات «الجنسية»

التقى عدد من أعضاء مجموعة 80 رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، معلنين حملة شعبية للتصدي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *