الرئيسية » خارجيات » مروحيات جزائرية تقصف مقر احتجاز الرهائن

مروحيات جزائرية تقصف مقر احتجاز الرهائن

 

قصفت مروحيات جزائرية مقر احتجاز عشرات الرهائن بواسطة مسلحين متشددين في منشأة للغاز جنوبي الجزائر، عقب فرار 20 رهينة أجنبيا.

وقالت وكالة الأنباء الموريتانية إن ” مروحيات تابعة للجيش الجزائري بدأت قصف المنشأة”، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤول جزائري قوله إن 20 من الرهائن الغربيين فروا من المنشأة، ومن بينهم أميركيين وفرنسيين، وذلك من ضمن 41  أجنبيا كانت الجماعة احتجزتهم الأربعاء.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إن 30 عاملا جزائريا فروا أيضا من المنشأة. وقال وزير الدفاع الفرنسي جان لودريان إن “بلاده وثقة تماما من قدرة الجزائر على إنهاء أزمة الرهائن”، فيما أكد  رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون أن أفضل سبيل لحل الأزمة هو العمل من خلال الحكومة الجزائرية وليس من خلال التحرك الأحادي.

وحاصرت قوات الجيش الجزائري المنشأة صباح الخميس، حيث تبادل الطرفان إطلاق النار، قبل الإعلان عن فرار العشرات من الرهائن.

ونقلت رويترز عن مسؤول أمني قوله إن الخاطفين طلبوا من الجيش “الخروج الآمن مع الرهائن”.

وقامت المجموعة المسلحة المعروفة باسم كتيبة “الموقعون بالدم”  التابعة لـ”جماعة الملثمين” المنشقة عن تنظيم القاعدة بإطلاق سراح نحو 150 عاملا جزائريا في المنشأة النفطية وأبقت على الرهائن الغربيين.

وقبل احتجاز الرهائن، قتل جزائري وبريطاني وأصيب 6 آخرين في هجوم شنه نحو 20 مسلحا على حافلة لمنشأة الغاز ذاتها.

وطلب الخاطفون 20 سيارة دفع رباعي وممر آمن مقابل ضمان سلامة المحتجزين، بحسب صحيفة الخبر الجزائرية المحلية.

وقال وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية مساء الأربعاء إن السلطات الجزائرية لن تتفاوض مع “الإرهابيين” الذين يحتجزون الرهائن.

وأضاف الوزير في تصريحات للتلفزيون الجزائري أن السلطات “لن تستجيب لمطالب الإرهابيين وترفض أي تفاوض”.

وقال متحدث باسم “جماعة الملثمين” المنشقة عن تنظيم القاعدة يقودها مختار بلمختار، في وقت سابق من الأربعاء إن كتيبة “الموقعون بالدماء” التي نفذت العملية صباح الأربعاء، تمكنت من إحكام السيطرة على مجمع تابع لمنشأة نفطية بمنطقة “عين أمناس” الجزائرية، يضم سكنا مخصصا للأجانب.

وأضاف المتحدث أن “العملية تأتي ردا على التدخل السافر للجزائر وفتح أجوائها أمام الطيران الفرنسي لقصف مناطق شمال مالي”.

واعتبر المتحدث أن “مشاركة الجزائر في الحرب إلى جانب فرنسا، خيانة لدماء الشهداء الجزائريين الذين سقطوا في محاربة الاستعمار الفرنسي”، على حد تعبيره.

الجدير بالذكر أن كتيبة “الموقعون بالدم” أعلن عن تأسيسها مؤخرا من قبل قائد كتيبة “الملثمين” خالد أبو العباس الملقب مختار بلمختار والمكنى “بلعور”، لاستهداف مصالح الدول التي تشارك في الحرب على شمال مالي.

وتشغل شركة “بي بي ” البريطانية حقل الغاز مع مجموعة “ستاتويل” النرويجية وسوناطراك الجزائرية.

ومن جهته قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الأربعاء إنه ليست لديه تأكيدات بوجود مواطنين فرنسيين بين الرهائن.

وصرح الرئيس الفرنسي أثناء كلمة أمام البرلمانيين: “في الوقت الذي أتحدث فيه إليكم وقعت عملية خطف رهائن في الجزائر بموقع نفطي شملت عددا من الأشخاص لا نعرف بالضبط عددهم. وكذلك الشأن بالنسبة للمواطنين الفرنسيين الذين قد يكونون معنيين”.

شاهد أيضاً

1280x960 (23)

المغرب: اغتيال النائب مرداس كان «جريمة جنس ومال وانتقام»

قال حسن مطار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء الاثنين ان اغتيال النائب المغربي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *