الرئيسية » خارجيات » 41 رهينة بجنوب الجزائر وقتل بعضهم

41 رهينة بجنوب الجزائر وقتل بعضهم

 

أعلنت جماعة منشقة عن تنظيم القاعدة مسؤوليتها عن اختطاف 41 أجنبيا في جنوب الجزائر، ينتمون لنحو عشر جنسيات، من بينهم 7 أميركيين و5 يابانيين، فيما تأكد مقتل فرنسي وبريطاني.

وقال متحدث باسم “جماعة الملثمين” بقيادة مختار بلمختار، لوكالة نواكشوط للأنباء إن “كتيبة الموقعون بالدماء” التي نفذت العملية صباح الأربعاء، تمكنت من إحكام السيطرة على مجمع تابع لمنشأة نفطية بمنطقة عين أمناس الجزائرية، يضم سكنا مخصصا للأجانب.

وأضاف المتحدث أن “العملية تأتي ردا على التدخل السافر للجزائر وفتح أجوائها أمام الطيران الفرنسي لقصف مناطق شمال مالي”.

واعتبر المتحدث أن “مشاركة الجزائر في الحرب إلى جانب فرنسا، خيانة لدماء الشهداء الجزائريين الذين سقطوا في محاربة الاستعمار الفرنسي”، على حد تعبيره.

وذكرت وكالة فرانس برس إن الخاطفين قتلوا رهينتين أحدهما فرنسي والآخر بريطاني.

وأكد المتحدث باسم “جماعة الملثمين” أن “العملية جرى التحضير لها منذ وقت، نظرا للتأكد من مشاركة الجزائر في الحرب”، واصفا رفضها السابق للحرب بأنه “مجرد تشدق”، وفق قوله.

وكانت الجماعة قد تبنت خطف رهائن في الجزائر صباح الأربعاء، في عملية أطلقت عليها اسم “غزوة عبد الرحيم الموريتاني”، وهو موريتاني يدعى الطيب ولد سيدي عالي توفي قبل بدء الأحداث الحالية خلال حادث سير.

الجدير بالذكر أن كتيبة “الموقعون بالدم” أعلن عن تأسيسها مؤخرا من قبل قائد كتيبة الملثمين خالد أبو العباس الملقب مختار بلمختار والمكنى “بلعور”، لاستهداف مصالح الدول التي تشارك في الحرب على شمال مالي.

من جانبها، أكدت شركة بريتش بتروليوم البريطانية النفطية أن منشأتها في عين أمناس بالجزائر تعرضت لحادث متصل بالأمن.

وقالت بريتش بتروليوم في بيان “ليس لدينا معلومات أخرى مؤكدة في الوقت الحالي”. وتشغل الشركة البريطانية حقل الغاز مع مجموعة ستاتويل النروجية وسوناطراك الجزائرية.

شاهد أيضاً

1280x960

«مجزرة الموصل»: تقاذف مسؤوليات وتعديل الخطط العسكرية

لا تزال ملابسات المجزرة، التي حصلت في الساحل الأيمن من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *