الرئيسية » الرياضه » الأحمر البحريني ينهي المغامرة القطرية بخليجي 21 ..ويواصل البحث عن تحقيق حلم ال 42 عاماً

الأحمر البحريني ينهي المغامرة القطرية بخليجي 21 ..ويواصل البحث عن تحقيق حلم ال 42 عاماً

 

بعدما حرق أعصاب جماهيره ..نجح الأحمر البحريني في التأهل للمربع الذهبي لبطولة كأس الخليج 21 المقامة بالمنامة عقب فوزه على المنتخب القطري بهدف نظيف في المواجهة التي جمعت الفريقين مساء الجمعة بإستاد البحرين الوطني في ختام لقاءات الدور الأول بالمجموعة الأولى للبطولة.

أحرز هدف المباراة الوحيد فوزي عايش في الدقيقة 25 من ركلة جزاء ،ليرفع الاحمر رصيده إلى 4 نقاط إحتل بها المركز الثاني بالمجموعة خلف الإمارات المتصدر ليتأهلا معاً،في حين ودع المنتخب القطري البطولة برصيد 3 نقاط وكذلك العماني برصيد نقطة واحدة.

ونجح المنتخب البحريني الذي بات قريباً من مواجهة العرق في قبل النهائي ، في إستمرار سجله الخالي من الهزائم أمام المنتخب القطري على مدار السنوات التسع الأخيرة،كما واصل رحلة البحث عن لقب البطولة الذي لم يحققه منذ إنطلاقها عام 1970 وعلى مدار 42 عاماً.

تسبب المنتخب البحريني في رفع ضغط جماهيره في هذه المواجهة خاصة بعدما تقدم بالهدف الغالي ،وذلك من خلال إهدار نجومه الكثير من الفرص المحققة في ظل تفوق واضح للأرجنتيني كالديرون مدرب الفريق على نظيره البرازيلي مدرب العنابي الذي لم يقدم جديد في البطولة وواصل أداءه العشوائي .

إعتمد الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني للأحمر البحريني على طريقة 4-4-2 ،وبدأ اللقاء بتشكيل مكون من رباعي الدفاع عبدالله عمر وعبدالله المرزوقي ومحمد حسين وراشد الحوطي ،وإعتمد على محمد سالمين وسامي الحسيني وسيد ضياء وفوزي عايش في الوسط ،ودفع بإسماعيل عبد اللطيف وعبد الوهاب المالود في الهجوم.

الحذر كان شعار البرازيلي أوتوري في اللقاء ،حيث إعتمد طريقة 4-3-2-1 لهذه المواجهة من خلال الدفع بالرباعي محمد كسولا وبلال محمد وماركوني أميرال وإبراهيم ماجد،ودفع بالثلاثي وسام رزق وطلال البلوشي وعبد العزيز حاتم للسيطرة على خط الوسط،بينما إعتمد في المهام الهجومية على المثلث الهجومي خلفان إبراهيم وحسن الهيدوس في القاعدة وسيباستيان سوريا في المقدمة.

ضغط المنتخب البحريني بكل صفوفه مع بداية اللقاء ونجح في حصار لاعبي قطر في منتصف ملعبهم ،ووضح تركيز الأحمر في هجومه على إنطلاقات الثنائي عايش والحوطي في الجبهة اليسرى.

وضح التحفظ الدفاعي على أداء العنابي مع بداية اللقاء من خلال تراجع الفريق بكل صفوفه للخلف لإمتصاص حماس الأحمر البحريني،على أمل المباغتة الهجومية من خلال إنطلاقات خلفان ومناوشات سيباستيان.

ظل التفوق البحريني بشكل واضح خلال العشرين دقيقة الأولى من اللقاء من خلال محاولات متعددة تصدى لها الدفاع القطري بقيادة ماركوني المدافع الأبرز في الفريق.

في الدقيقة 22 إحتسب الحكم المجري كاساي ركلة جزاء صحيحة للأحمر لم يكن ليحتسبها حكم خليجي ،بعدما إرتطمت رأسية المرزوقي بيد بلال محمد داخل المنطقة ،وإنبرى لها فوزي عايش وسددها ببراعة معلناً عن ترجمة التفوق الاحمر لهدف أول.

واصل الأحمر ضغطه بعد الهدف وكاد أن يعززه ،في وقت بدأ خلاله العنابي في منطقة جزاء أصحاب الأرض ،وبعد مرور 32 دقيقة سنحت أول فرصة خطيرة للقطريين من ضربة رأس لبلال كاد أن يعوض بها ركلة الجزاء.

لكن الفرصة الأخطر للفريق في هذا الشوط جاءت في الدقيقة 33 ومن مجهود فردي للخطير سيباستيان سوريا الذي إستلم الكرة داخل منطقة الجزاء وراوغ عايش وسدد كرة قوية أرتدت من القائم.

رغم تحسن العنابي في الدقائق الأخيرة ،لكن هذا التحسن كان عشوائياً إعتمد على المجهود الفردي للاعبين دون وجود أية حلول أخرى.

تدخل كالديرون مع بداية الشوط الثاني ودفع بحسين بابا بدلاً من عبد الوهاب المالود من أجل التأمين الدفاعي والحفاظ على الهدف ،وإن كان من الأفضل الإبقاء على المالود الذي ظهر بشكل جيد ،وسحب إسماعيل عبد اللطيف الذي لم يقدم أوراق إعتماده بالبطولة.

لم تميل كقة المواجهة لأحد المنتخبين مع بداية هذا الشوط ،ولم تكن هناك محاولات حقيقية على المرميين في ظل إنحصار اللعب في وسط الملعب.

لم يجد البرازيلي أتوري مفراً من المغامرة ،فدفع بالمهاجم محمد عبد المطلب “جدو” بدلاً من لاعب الوسط طلال البلوشي .

ومع دخول المباراة الدقيقة 57 إرتفع إيقاعها بشكل ملحوظ ،بعدما أهدر الأحمر البحريني فرصة هدفين محققين ،الأولى من ضربة رأس لمحمد حسين إرتدت من العارضة ،وبعدها بدقيقة واحدة أهدر فوزي عايش فرصة إضافة الهدف الثاني من إنفراد تام بالحارس القطري الذي خرج في توقيت مثالي وتصدى لكرة عايش.

عاد كالديرون وعزز صفوف فريقه بتغيير أخر في الوسط من خلال الدفع بعبد الوهاب علي ،بدلاً من محمد سالمين أحد أفضل لاعبي اللقاء لكن يبدو أنه خرج مصاباً.

عاد عايش وأهدر فرصة جديدة في الدقيقة 64 ،بعدما وصلته كرة عبدالله عمر العرضية ومرت من الجميع ،لكنه سدد خارج المرمى.

نجح المنتخب البحريني في فرض سيطرته بشكل كبير على مجريات اللقاء ،لكنه ظل مهدداً في أي لحظة من المباغتة القطرية وفي ظل الرعونة الشديدة من لاعبي الأحمر في إنهاء الهجمات بالشكل المطلوب.

في الدقيقة 70 أهدر سامي الحسيني إنفراداً جديداً للأحمر بعدما نجح الحارس بابا مالك مرة أخرى في قطع الكرة في توقيت رائع.وحاول أتوري مرة أخرى تعزيز هجومه فدفع بجار الله المري بدلاً من خلفان إبراهيم غير الموفق.

أصبحت المباراة على صفيح ساخن في الربع ساعة الأخير رغم أجواء البرد القارس ،وذلك في ظل الخوف من هدف قطري يقلب الأوضاع.

قبل نهاية المباراة بسبع دقائق سحب كالديرون إسماعيل عبد اللطيف ،ودفع بعبدالله يوسف بحثاً عن المزيد من السيطرة في منطقة الوسط.

حاول العنابي القطري إدراك التعادل في الدقائق الأخيرة وأهدر عدة فرص مثلما حدث مع الأحمر البحريني لينتهي اللقاء بفوز بحريني مثير.

شاهد أيضاً

547068_e

#ريال_مدريد يستغني عن دانيلو

أكد مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان رحيل الظهير البرازيلي دانيلو عن النادي الملكي، ما …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *