الرئيسية » محــليــات » سلمان الحمود: من يرد الخروج بتظاهرة فعليه الحصول على ترخيص

سلمان الحمود: من يرد الخروج بتظاهرة فعليه الحصول على ترخيص

 

كويت نيوز: شدد وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود في رده على ما تزعمه بعض المنظمات الحقوقية الدولية من انتقاد لحرية التعبير في الكويت بشأن التظاهرات غير المرخصة وقال: يجب احترام القانون، ونؤمن بالديموقراطية، ومن يرد الخروج بتظاهرة فعليه الحصول على الترخيص فضلا على تخصيص ساحة الارادة امام مجلس الامة للتعبير عن الآراء، ولكن يجب ان يكون ذلك وفقا للقانون.

واضاف: ان هذه المنظمات تنظر بمنظورها العام من دون التمعن بما يحدث من نتائج لهذه التظاهرات غير المرخصة، متسائلا: هل يمكن مخالفة القانون في امريكا وبريطانيا لأي سبب من الاسباب؟

ولفت الى الدور الذي تقوم به وزارة الداخلية في الحفاظ على امن واستقرار البلاد، داعيا الى عدم تجاوز القانون والخروج بمثل هذه التظاهرات غير المرخصة حتى يتمكن رجال الامن من اداء دورهم المنوط بهم.

وتساءل: لماذا يتم تعريض البلد لوضع امني غير مناسب؟ واضاف: نحن مجتمع صغير محاط بدول لها اهداف ولا بد ان تكون لنا نظرة واقعية في التعامل مع الاحداث.

وجدد وزير الاعلام التأكيد على ان الكويت لم ولن تقيد الحريات الاعلامية لايمانها بالديموقراطية وحرية التعبير والرأي والرأي الآخر «وهذا بدأ في الكويت منذ اكثر من نصف قرن، وقبل وجود ديموقراطية في وضع غير قابل للديموقراطية في العالم العربي».

وكشف الحمود في رده على اسئلة الصحافيين ان الوزارة اعدت قانون «الاعلام الموحد» الذي يتضمن النشر الالكتروني لتنظيم الاعلام، مع وجود جانب توعوي فيه، مبينا ان الغرض منه توقيع العقوبات على المخالفين والتوعية، وقال ان الحكومة ستقوم باتخاذ جميع الاجراءات الدستورية بشأن اصداره واحالته الى مجلس الامة لاقراره.

واعرب عن امله في ان ينظم هذا القانون عملية النشر الالكتروني، بحيث تمارس وزارة الاعلام دورها التنظيمي.

وحول تخصيص وزارة الاعلام والاقتراح المقدم من بعض النواب بهذا الشأن، قال الحمود ان هذه الفكرة قديمة والحكومة حريصة على دراستها اذا وجدت دراسات جادة لبحث جدوى هذا التخصيص، مشيرا الى ان مفهوم الخصخصة يعني تبسيط الاجراءات وتخفيف الروتين الحكومي الذي تبديه بعض الجهات المعنية.

واضاف: ان الحكومة ليس لديها أي مانع للتخصيص، حيث ان المهم هو الارتقاء بأدواتنا الاعلامية.

وتطرق الشيخ سلمان الى قانون «المرئي والمسموع» الحالي ودوره في تنظيم العمل الاعلامي ومن ذلك اصدار التراخيص والاشتراطات الادارية، والتي عند فقد أي شرط منها تلغى الرخصة بحكم القانون.

وتساءل: هل يمكن لقناة ان تكون بغير مدير متفرغ ومدير مسؤول عنها؟ وهل يمكن اصدار صحيفة من دون وجود رئيس تحرير مسؤول؟

واشار الى وجود مخالفات وتجاوزات من بعض القنوات خلال السنوات الماضية الا انه منذ سنة ونصف السنة لم يتم السماح بمثل هذه التجاوزات، وقد احيل من يرتكبها الى الجهات القانونية المختصة.

وقال: نحن نريد اعلاما هادفا ومسؤولا لخدمة المجتمع.

واكد ان الوزارة لم ولن تتخذ اية قرارات ادارية بحق وسيلة اعلام مخالفة دون احالتها الى السياسة.

وردا على سؤال بشأن قناة «اليوم» اكتفى الوزير الحمود بالقول «لا تعليق، فالموضوع منظور امام القضاء».

وعن موضوع انشاء المدينة الاعلامية قال الوزير ان هذا المشروع مطروح منذ 5 سنوات ودور الوزارة هو دور تنظيمي، مبينا ان الموضوع متوقف على تخصيص الارض، التي يمكن ان تكون بالقرب من الجامعة الجديدة بمنطقة الشدادية.

واقترح احد منتسبي المعهد الدبلوماسي اطلاق قناة كويتية، لتكون رافدا من روافد السياسة الكويتية وتدعم المؤتمرات والبعثات الدبلوماسية في الخارج، واعتبر وزير الاعلام ان الفكرة قابلة للدراسة، ولكن قبل ذلك يجب توفير الكوادر البشرية اللازمة وتأهيلها في اطار اعادة الهيكلة ودعم الطاقة الشبابية للدخول في العملية الاعلامية.

ولفت الى قيام وزارة الاعلام بعمل خطط لتطوير العمل التلفزيوني شكلا ومضمونا، مع وجود خبراء لمباشرة تطوير العملية الاعلامية، كما تم الاتفاق مع المعهد التعليمي التطبيقي لادخال تخصصات اعلامية للطلبة الجدد، مشيرا الى ان التقنية تحتاج الى وقت لتطبيقها.

وتطرق الحمود الى تفعيل دور الاعلام الخارجي، بعد ان جمد لفترة ما، حيث كشف عن برنامج خاص لدعم الكوادر الشابة واعداد اتفاقيات مع مؤسسات دولية، مع وجود 20 متدربا ومتدربة من الاعلام الخارجي في دورات لتخريج ناطقين رسميين للتواصل مع الاعلام الخارجي وتوضيح الحقائق.

وجدد التأكيد على العمل على اطلاق قمر صناعي كويتي بالتعاون مع وزارة المواصلات، آملا ان يرى هذا المشروع النور في القريب العاجل.

واكد الوزير الحمود ان اقرار مجلس الامة لمرسوم الضرورة الخاص بالرياضة يأتي في اطار توافق القوانين الرياضية الكويتية مع قوانين اللجنة الاولمبية الدولية والميثاق الاولمبي، وقال: ان هذا الدعم موجه الى كل الرياضة الكويتية، ونحن نننظر للموضوع بكل ايجابية، وقد تكون هناك بعض الملاحظات التنظيمية، خصوصا فيما يتعلق بالرياضة المحلية وعلاقته تنظيميا مع هيئة الشباب والرياضة.

واضاف: سوف ننظر الى هذا الموضوع بشكل ايجابي وهناك ملاحظات لدى بعض اعضاء مجلس الامة وسندرس كل مقترح يهدف لتطوير الرياضة الكويتية وعدم تعارضها مع الميثاق الاولمبي وشدد على ان الحكومة حريصة كل الحرص على ان يبقى علم الكويت مرفوعا في كل المحافل الدولية الرياضية، وان تطور من القدرات الرياضية.

وتابع: نحن متفائلون ونبارك للوسط الرياضي اقرار المرسوم، معربا عن امتنانه لسمو الامير لدعمه للرياضة والرياضيين في الكويت.

وزف الشيخ الحمود الى الحضور فوز رئيس جمعية الصحافيين الكويتية احمد بهبهاني برئاسة اتحاد الصحافيين العرب في الاجتماع الذي عقده في القاهرة الليلة قبل الماضية.

واعتبر الحمود فوز بهبهاني بهذا المنصب فوزا للكويت وتقديرا لدورها في الاعلام العربي الحر وما تتمتع به من حرية التعبير والرأي والرأي الآخر.

كما اشار الحمود لفوز امين سر جمعية الصحافيين الكويتية فيصل القناعي برئاسة الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية وعودة مقر الاتحاد الى الكويت.

شاهد أيضاً

547037_e

«التجارة» تضبط مخزناً يتعامل بالغش في مدة صلاحية الأرز وبلد المنشأ

أعلنت وزارة التجارة والصناعة ضبطها مخزنا في منطقة جليب الشيوخ يتعامل بالغش التجاري وفيه نحو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *