الرئيسية » أمن ومحاكم » اليعقوب: تعاملنا العام الماضي مع 53898 حالة طوارئ بارتفاع كبير عن العام 2011

اليعقوب: تعاملنا العام الماضي مع 53898 حالة طوارئ بارتفاع كبير عن العام 2011

 

كويت نيوز: كشف رئيس قسم العلاقات العامة والتنسيق في الإدارة العامة للطوارئ الطبية يعقوب اليعقوب ان اجمالي عدد الحالات الطارئة في عام 2012 ارتفع مقارنة بعام 2011.

وقال اليعقوب: بلغ اجمالي الحالات الطارئة التي تم التعامل معها من قبل فنيي الطوارئ الطبية واسعافها الى المستشفيات في عام 2012م 53898، أما في عام 2011 كانت 47114 حالة، مشيرا الى ان ادارة الطوارئ الطبية بصفة مستمرة تطور من الأداء فنيي الطوارئ الطبية لتقديم خدمة أفضل لكل مواطن ومقيم، كما قامت الإدارة بزيادة مراكز الاسعاف حتى وصل عددها الى 35 مركز اسعاف وهناك ايضا مراكز جديدة تسعى الادارة بالتعاون مع القطاع الخاص الى افتتاحها، لكن وللأسف وبسبب الإجراءات المملة التي تعوق العمل الإدارة لديها نقص في عدد سيارات الاسعاف ورغم ذلك فإن فنيي الطوارئ الطبية يسعون على الدوام الى تقديم خدمة افضل.

وكشف اليعقوب ان الإدارة طورت نظام الاتصالات ليتواكب مع الوضع الميداني وكذلك يتواكب مع أحد أهداف الإدارة وهو الوصول الى مكان الطلب في فترة لا تتجاوز 8 دقائق.

وقال اليعقوب: حصلت ادارة الطوارئ الطبية على شهادة الايزو منذ عام 1996 وهي اول ادارة حكومية تحصل على هذه الشهادة وهناك زيارات مستمرة تقوم بها هيئة المقاييس البريطانية الايزو لادارة الطوارئ الطبية لفحص جميع الإجراءات الموجودة بمراكز الاسعاف والادارة ونحمد الله على ان الادارة مازالت حاصلة على شهادة الايزو العالمية بفضل من الله وبجهود فنيي الطوارئ الطبية.

اما بالنسبة للحالات الأشد خطورة والتي ينتج عنها اصابات جسيمة ووفيات قال اليعقوب انها تزداد في كل عام بالكويت وهي حالات حوادث الطرق (حرب الشوارع) حيث بلغ عدد الحالات الطارئة لحوادث الطرق في عام 2012م 9959 حالة، أما في عام 2011 كانت 8816 حالة.

وأشار اليعقوب الى ان هناك اسبابا كثيرة لزيادة حالات حوادث الطرق وأهمها قلة وعي قائدي المركبات عن القيادة السليمة، وما المخاطر الناتجة عن كل حادث وما التبعات السلبية على الأسرة والمجتمع.

وطالب اليعقوب بأن تكون هناك حملة وطنية تطوعية لتقليل نسبة حالات حوادث الطرق وتشارك فيها جميع الجهات المعنية وجميع اللجان داخل الكويت لأن هذه القضية تهم جميع شرائح المجتمع ومن منا لا يستخدم الطريق، لذا يجب على الجميع التعاون لتقليل نسبة حالات حوادث الطرق (حرب الشوارع) وقودها أبناؤنا وبناتنا وحقهم علينا ان نتعاون لتقليل نسبة حالات حوادث الطرق التي وللأسف لا تتوقف وفي كل يوم بالكويت هناك حوادث تدمع لها القلوب والعيون.

وأوضح اليعقوب ان هناك ارتفاعا في حالات الباطنية حيث بلغت في عام 2012م 15739 حالة، وفي عام 2011م كانت 12632 حالة، ومن أهم الأسباب التي تؤدي في ارتفاع اعداد حالات الباطنية العادات الخاطئة في النظام الغذائي واللجوء للوجبات السريعة وقلة ممارسة الرياضة.

وأضاف اليعقوب ان ارتفاع عدد حالات الباطنية ترتفع معه تلقائيا اعداد حالات الجهاز الدوري حيث بلغ اجمالي حالات الجهاز الدوري في عام 2012م 9141 حالة وعام 2011 كانت 8230 حالة.

وكشف اليعقوب ان هناك ارتفاعا في عدد حالات الجهاز التنفسي بسبب عوامل المناخ الطبيعية وغير الطبيعية حيث في عام 2012 بلغت 5713 حالة أما في عام 2011 وكانت 4595 حالة.

في سياق الحديث قال اليعقوب ان هناك نوعا من أنواع الحالات التي يجب ان نتوقف عندها وهي حالات السقوط من علو وفيها تختلف أنواع الحالات منها سقوط بعض الأطفال من الألعاب وسقوط العمال أثناء عملهم في المباني هذه هي الشريحة الأغلب التي تكون ناتجة عن السقوط من علو وخاصة العمال الذين لا يستخدمون معدات الأمن والسلامة في مقر عملهم حيث بلغ عدد حالات السقوط من علو في عام 2012 نحو 2951 حالة أما في عام 2011 فكانت 2564 حالة.

شاهد أيضاً

شرطة الكويت

مواطنة ثلاثينية تتعرض للفعل الفاضح ومحاولة الإيقاف على السريع

سجلت مواطنة ثلاثينية في مخفر شرطة الرقة قضية تصنيف جنح برقم 87/2017، وقالت المواطنة إنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *